شكراً

x
نقدم لكم آخر الاخبار والبرامج
الثلاثاء 06 كانون الأول
الدخول
التسجيل
البث الحي
للحب وجهٌ أخر
12:00
للحب وجهٌ أخر
القائمة
27 تشرين الثاني 2016
 مشاركة
 مشاركة

مرعب عرسال: هكذا كنتُ أهدِّد "المتعاملين" مع الأجهزة الأمنيّة

publishing date: 27/11/2016 23:55:30
episodes
مرعب عرسال: هكذا كنتُ أهدِّد "المتعاملين" مع الأجهزة الأمنيّة
الإعلان
استمعت المحكمة العسكريّة منذ فترة إلى إفادات المعنيين عما حصل في 14 كانون الأوّل 2014، حينما كان المفاوض الشيخ حسام الغالي في طريقه إلى جرود عرسال لاستكمال المفاوضات مع «جبهة النصرة» وتنظيم «داعش» اللذين كانا يحتجزان عسكريين لبنانيين.وانتهى استجواب الجميع ما عدا «نجم» هذا الملفّ: السوريّ محمّد يحيى الذي ضبط الجيش بحوزته حزاماً ناسفاً ومسدساً ورمّانات يدويّة.
الإعلان

ومن أهمّ الاعترافات التي أقرّ بها يحيى، بحسب ما ذكرت صحيفة السفير أن عائلة العسكريّ الذي كان مخطوفاً (جورج خوري) قد أعطت «أبو طاقية» 20 ألف دولار أميركي مقابل لقاء إبنها، في ما نفى "أبو طاقية" الأمر أمام يحيى الذي عرض بدوره الأمر على التلّي، ولكنّ الأخير قال: "ممنوع زيارة أي مخطوف".
وكان يحيى يقوم وبإيعازٍ مباشر من أبو مالك التلّي بإجراء التحقيقات مع «المتّهمين» واحتجازهم وضربهم وتهديدهم بإرسالهم إلى الجرود كي ينالوا «الجزاء المناسب». ولذلك، في رقبة يحيى أكثر من رجل قامت «النّصرة» بتصفيته ونشرت صوره على مواقع التّواصل الاجتماعي بحجّة تواصله مع الجيش أو «حزب الله»، وندر أن يرسل يحيى وراء شخص الى المسجد من دون أن يحضر. ومن لا يأتي، تقتاده مجموعة يحيى الأمنيّة.
 
اخترنا لكم (8)
 
 
عرض المزيد
النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
ارسل لنا صورة أو فيديو
شاركنا في صناعة الخبر عبر ارسال الصور و اشرطة الفيديو
تطبيقاتنا
Designed by Code And Theory
Built by Softimpact