14 نيسان 2019 - 09:19
Back

LADE: خرق فاضح للصمت الانتخابي

بيان صادر عن الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات Lebanon, news ,lbci ,أخبار انتخابات, لبنان, طرابلس,LADE,بيان صادر عن الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات
episodes
LADE: خرق فاضح للصمت الانتخابي
Lebanon News
تراقب الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات - LADE، العملية الانتخابية الفرعية في طرابلس، من خلال 170 مراقبا ومراقبة توزعوا على مختلف مراكز الاقتراع، من ضمنهم 43 مراقبا ثابتا في عينة من 10 % من أقلام الاقتراع في طرابلس.

وأشارت الجمعية في بيان إلى أن "العملية الانتخابية بدت حتى الساعة، هادئة نسبيا، ولم يتخللها أي إشكال أمني، وتميز هذا اليوم بعدم وجود أي حال منع لمراقبي الجمعية من الدخول الى أقلام ومراكز الاقتراع".
الإعلان

واعادت الجمعية تذكير جميع المرشحين ووسائل الاعلام بضرورة احترام الصمت الانتخابي وعدم مخالفة المادة 78 من قانون الانتخابات 44/2017، وخصوصا في ظل الخرق السافر لهذه المادة من العديد من المرشحين والسياسيين ووسائل الاعلام، منهم يحيى المولود وسمير الجسر ومصباح الاحدب وفيوليت الصفدي وديما جمالي ونزار زكا وطلال كبارة وغيرهم. 

وبالإضافة الى التصريح أمام وسائل الاعلام، رصدت مراقبات ومراقبو الجمعية مخالفة الصمت الانتخابي على الارض فسجلوا قيام ماكينة المرشح يحيى المولود بتوزيع مناشير على السيارات ليل أمس ووجود مواكب سيارة تحمل صور ديما جمالي في العديد من مناطق عدة من طرابلس وأرسلت الماكينة الانتخابية للمرشح مصباح الاحدب رسائل قصيرة للناخبين اليوم يعرضون فيها خدمة نقل الناخبين الى مراكز الاقتراع، وعدا عن كون هذا الامر مخالفة لفترة الصمت الانتخابي الا ان الجمعية ايضا تعتبر ان نقل الناخبين يوم الاقتراع هو نوع من الرشوة والضغط المعنوي على الناخبين الذي يخالف المعايير الدولية لديموقراطية الانتخابات.

 وذكرت LADE وسائل الاعلام والمرشحين كافة بضرورة احترام فترة الصمت لانها الفترة المطلوبة لكي يتمكن الناخبات والناخبون من تحديد خياراتهم الانتخابية بعيدا من ضغوط الحملات الانتخابية والإعلامية". 

وتأمل من "هيئة الاشراف التحرك سريعا لوقف المخالفات السافرة لفترة الصمت الانتخابي اليوم، إذ يجب على وسائل الاعلام الامتناع عن استصراح المرشحين والمرشحات احتراما للقانون ولخيارات الناخبين والناخبات والاكتفاء بتغطية مجريات العملية الانتخابية".
إقرأ أيضاً