19 شباط 2015 - 06:02
Back

بيار الضاهر: الصراع مفتوح مع الوليد بن طلال

بيار الضاهر: الصراع مفتوح مع الوليد بن طلال Lebanon, news ,lbci ,أخبار مفتوح,الصراع,الضاهر,بيار,
episodes
بيار الضاهر: الصراع مفتوح مع الوليد بن طلال
Lebanon News
أكّد رئيس مجلس إدارة LBCI بيار الضاهر أنّ "الصراع مفتوح مع الأمير الوليد بن طلال بشأن دفع التعويضات لموظفي شركة "باك" حتى يقوم بتسديد كافّة التعويضات للموظفين الذين طردوا تعسّفًا".
 
وشدد الضاهر، في حديث إلى صحيفة "العربي الجديد"، على أنّ ليس هناك أي خلاف مع موظفي "باك"، موضحاً أنّهم "يريدون الحصول على حقوقهم من الشركة أي من شخص الأمير الوليد، ووكّلوا محامين لرفع دعوة تزوير على شخصه الذي قام بسحب الأموال وتزوير الأوراق مدّعياً أنّ الشركة أفلست متهرباً من الدفع".
الإعلان

وبيّن الضاهر أنّه "يمكن لأي من الشركاء فضّ الشراكة وتصفية العمل ودفع كافة المستحقّات الماليّة لأصحابها، إلاّ أنّ الوليد بن طلال تخطّى ذلك، بعد تعهده لدى وزارة العمل اللبنانيّة بدفع التعويضات للموظفين"، مذكراً أنّه تدخّل ووظّف "حوالى 250 شخصاً في القناة و80 آخرين في وظائف أخرى وسدّد لـ 70 آخرين تعويضاتهم بمبادرة شخصيّة من النائب البطريركي العام المطران بولس صيّاح".
 
مبنى كفر ياسين
وعمّا أثير عن استئجار الضاهر مبنى كفر ياسين من بن طلال على الرغم من فض الشراكة بينهما، قال الضاهر: "لم أستأجر الاستديوهات من الأمير مباشرة بل من المسؤول عن تصفية أمور الشركة والذي يُعتبر مسؤولاً قانونيّا عنها"، مضيفًا: "القضاء بيننا، والقضيّة الخاصة بالموظفين في المحاكم اللبنانيّة لدى القاضي علي إبراهيم، أما قضيّة العقود والالتزامات فسيُنظر بأمرها في المحاكم الفرنسيّة، وتبلغ قيمة المستحقّات على الوليد بن طلال حوالي 95 مليون دولار".

وتناول الضاهر موضوع توقّف "إل بي سي" فضائيّاً، فشرح أنّ "المحطة الأرضيّة لنا وهي خارج الخلاف، والـ "إل بي سي" أوروبا، أستراليا، وأميركا لنا وهي متوقفة كحل وسطي بين الطرفين، لذا فإنّ مرجعيّة الأقمار الاصطناعيّة نصحت بألاّ يبثّ عبرها أيّ منا، في انتظار القرار الذي سيصدر عن القضاء الفرنسي، أمّا الـ "إل بي سي سات" فهي للوليد بن طلال بموجب اتفاق". وأوضح أن "هناك خلافاً على أحرف شعار المحطّة "إل بي سي" أي العلامة التجاريّة مما دفعنا إلى إطلاق قناة "إل دي سي" فضائيّاً وهي قناة مستقلة".

وعن تراجع نسبة المشاهدة للقناة، أوضح الضاهر: "إذا ما قارنا نسبة حضور الـ "إل دي سي" بالقنوات التي توقّفت سنجد أنّها نفسها، ولكن الفرق الوحيد أنّ "إل بي سي سات" كانت موجّهة للجمهور العربي والخليجي كالـ "أم بي سي" ولا يمكن مقارنتها بباقي القنوات الجديدة".
 
قناة "العرب"
وبالنسبة إلى إعادة انطلاق قناة "العرب" الإخباريّة التابعة للأمير الوليد من لبنان، عوضًا عن البحرين، جزم الضاهر أنّه "لن يكون قادراً على فتحها في أي دولة عربية لأنّ هناك سياسة إعلاميّة وهو لم يأخذها بعين الاعتبار، فكلامه عن إمكانيّة ظهور أبو بكر البغدادي أمير تنظيم الدولة الإسلاميّة المزعومة إن أراد هو ذلك، كان ثمنها باهظاً جداً على الأمير الوليد".

وقال الضاهر: "ليس صحيحاً أنّ السلطة البحرينيّة قد تفاجأت بظهور ذلك المعارض (خليل المرزوق) على قناة العرب الإخباريّة، لكنّ النظام الملكي السعودي الجديد كان له دور بارز في إقفال القناة، ولن يكون لهذه المحطة تواجد إعلامي إلاّ في المملكة البريطانيّة لسهولة التعبير عن الرأي من دون قيد أو شرط".
 
مواضيع ذات صلة:
 
* ال LBCI تربح الوليد بن طلال... لك دولارك ولنا قنواتنا  إضغط هنا
 
* بين ارتباط اسم الوليد بن طلال بتمويل القاعدة وتملّصه من التزاماته إضغط هنا
 
* موظفو PAC :الامير الوليد يسدد ديون سجناء ويتجاهل حقوق عائلات صرفت إضغط هنا

* هل يدفع موظفو "باك" ثمن الاستثمار غير المدروس للأمير الوليد بن طلال ؟ إضغط هنا

* موظفو PAC رفعوا صرختهم الى الراعي إضغط هنا

* قضية الصرف التعسفي في PAC الى الذاكرة مجدداً إضغط هنا

* الادعاء على 6 شركات بجرم الافلاس الاحتيالي في دعوىLBCI إضغط هنا

 
 فيديوهات ذات صلة: 
 
 
 
بس مات وطن - البليد بالاموال 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
إقرأ أيضاً