31 تموز 2019 - 04:45
Back

مكسيم خليل يطلق "تحدّي الثلاث دقائق" ويُبكي الجمهور

مكسيم خليل يطلق "تحدّي الثلاث دقائق"، اليكم التفاصيل Lebanon, news ,lbci ,أخبار تحدي,مكسيم خليل,مكسيم خليل يطلق "تحدّي الثلاث دقائق"، اليكم التفاصيل
episodes
مكسيم خليل يطلق "تحدّي الثلاث دقائق" ويُبكي الجمهور
Lebanon News

نشر الممثل السوري مكسيم خليل صورة طفل على حسابه الخاص بتطبيق الصور إنستغرام، مُطلقاً تحدٍّ جديد إسمه "تحدّي الثلاث دقائق"، فأبكي متابعيه.

 

وفي التفاصيل، شرح مكسيم خليل لمتابعيه تفاصيل التحدي بالقول "تحدٍ جديد، نوعه مختلف، بتحدّى فيه كل إنسان. يمكن ما بيسلّي متل باقي التحديات يلي بتصير عالسوشال ميديا، بس يمكن يكون مفيد لأرواحنا يلي عمنحاول طول الوقت نغلفها بأنواع مختلفة من المشاعر لحتى نحميها".

 

وأوضح مكسيم خليل "التحدي هو انك تطلع بهالعيون تلات دقايق متواصلة. من دون ماتحس انه عميحاكيك وتجاوبه. من دون ماتسمع شو سمع وتشوف شو شاف. من دون مايمرق الخوف لقلبك. من دون مايمشي القهر والظلم بدمك. من دون ماتفكر بأبوه وأمه، بتخته، بكتبه، بمدرسته، حتى بسندويشته.. وتغص ".

 

وأضاف مكسيم خليل "اتطلع بس تلات دقايق متواصلة ورح تحكو كتير وتفهم عليه وتصيروا صحبة. رح تاخده عالجنينة وتتمرجحوا سوا. رح تعرف شو عم يوجعه وشو عميبكيه. ورح يحكيلك عن أحلامه الصغيرة البريئة متله. ورح تقله مو ذنبك. ورح تقله الله يحميك".

 

وأردف مكسيم قائلاً "بتحداك مهما كان اليأس والإحباط واللاجدوى ومهما كانت الأسباب يلي مخليتك بعيد عنه، ماتقله "سامحني انا مالي ذنب بس سامحني". طلع بهالعيون وشوف الانسان يلي جواتك قديشه عايش ومستنيك. يا ترى رح تقدر تتحدا حالك والزمن والخوف وتطلع بهالعيون بس ٣ دقايق".

 

وختم مكسيم خليل رسالته الطويلة بالقول "مين رح يشارك بهالتحدي ويكتب شو سمع وشو حكى معه او مع رفقاته مو بس بسوريا وبكل العالم؟ يمكن نقدر كلنا نقول بحب وعن قناعة: اوقفوا قتل الاطفال والمدنيين بسوريا وبالعالم. حتى لو جوات قلبنا قلناها، اكيد الكون ببياضه وبسواده بيسمع. قولها، قوي قلبك وقولها. الله يحمي أطفالكم جميعاً وتفرحوا فيهم".

 
الإعلان

حاول تقرا للآخر.. تحدي « التلات دقايق » .. تحدي جديد ..نوعه مختلف ..بتحدّى فيه كل إنسان .. يمكن مابسلّي متل باقي التحديات يلي بتصير عالسوشال ميديا.. بس يمكن يكون مفيد لأرواحنا يلي عمنحاول طول الوقت نغلفها بأنواع مختلفة من المشاعر لحتى "نحميها".. التحدي هو انك تطلع بهالعيون تلات دقايق متواصلة. من دون ماتحس انه عميحاكيك وتجاوبه .. من دون ماتسمع شو سمع وتشوف شو شاف .. من دون مايمرق الخوف لقلبك.. من دون مايمشي القهر والظلم بدمك.. من دون ماتفكر بأبوه وأمه .. بتخته..بكتبه بمدرسته ..حتى بسندويشته.. وتغص.. اتطلع بس تلات دقايق متواصلة .. ورح تحكو كتير.. و تفهم عليه و تصيرو صحبة .. رح تاخده عالجنينة و تتمرجحو سوا.. رح تعرف شو عميوجعه و شو عميبكيه.. ورح يحكيلك عن أحلامه الصغيرة البريئة متله.. ورح تقله مو ذنبك .. ورح تقله الله يحميك .. بتحداك مهما كان اليأس والإحباط و اللاجدوى .. ومهما كانت الأسباب يلي مخليتك بعييييد عنه .. ماتقله "سامحني" .. انا مالي ذنب بس سامحني.. طلع بهالعيون وشوف الانسان يلي جواتك قديشه عايش ومستنيك .. ياترى رح تقدر تتحدا حالك و الزمن والخوف وتطلع بهالعيون بس ٣ دقايق !!؟؟ ٣ دقايق من وقتك مو اله بس ..الك..لروحك كمان.. مين رح يشارك بهالتحدي ويكتب شو سمع وشو حكى معه او مع رفقاته مو بس بسوريا ..وبكل العالم.. يمكن نقدر كلنا نقول بحب وعن قناعة: ( اوقفوا قتل الاطفال والمدنيين بسوريا و بالعالم ) حتى لو جوات قلبنا قلناها ...اكيد الكون ببياضه وبسواده ..بيسمع .. قولها .. قوي قلبك وقولها .. الله يحمي أطفالكم جميعاً و تفرحو فيهم.. #challenge #3 #minute #humanchallenge #hope #peace #children #stop_killing_children #stop_killing_civilians #syria #and #all #world

A post shared by Maxim Khalil (@maximkhalil1) on

إقرأ أيضاً