01 نيسان 2021 - 06:30
Back

نيكول الحجل تروي القصّة الكاملة في أحمر بالخط العريض: من حلم الأمومة إلى كابوس فقدان توأمها... وواقع جديد يبدأ مع القضاء

"حلم الأمومة دُمّر بلحظات... عشت عذاباً نفسياً كان من الممكن تفاديه" Lebanon, news ,lbci ,أخبار توأم, قصة, رواية, امومة, كابوس, حلم, احمر بالخط العريض, مالك مكتبي,نيكول الحجل,"حلم الأمومة دُمّر بلحظات... عشت عذاباً نفسياً كان من الممكن تفاديه"
episodes
نيكول الحجل تروي القصّة الكاملة في أحمر بالخط العريض: من حلم الأمومة إلى كابوس فقدان توأمها... وواقع جديد يبدأ مع القضاء
Lebanon News
بعد أشهرٍ من الصمت، اختارت الكلام ومشاركة تجربتها القاسية والمريرة مع المشاهدين عسى أن يكون ما مرّت به رسالة للكثيرات مثلها.
عبر برنامج أحمر بالخط العريض، ومع الإعلامي مالك مكتبي، حكت الإعلامية الزميلة في قناة الـ LBCI الرواية الكاملة، بتفاصيلها التي بدأت بحلم والتي انتهت بكابوس، لا يجب على أي امرأة في العالم أن تختبره.
الإعلان
بالعودة إلى الحلم، إلى اللحظة الأولى التي اكتشفت فيها حملها، قالت نيكول الحجل إنها كانت في العمل حينها وأنّ السعادة غمرتها لدرجةٍ أنّها اتصلت بجميع محبيها لإطلاعهم على الخبر السعيد. الخبر كان منتظراً، فإما الحمل أو عدمه، إذ إنّها كانت تخضع لعلاجٍ بهدف الإنجاب. 
الأشهر توالت، لكن المفاجآت الصادمة كانت بانتظار نيكول الحجل وزوجها نادر حداد الواحدة تلو الأخرى. الصدمة الأولى كانت اكتشافها حملها بأربعة أجنة واضطرارها إلى إنقاذ 2 منهم فقط تفادياً للخطر على حياتها وعلى حياة أولادها.
الصدمة الثانية حصلت في الشهر الخامس حين قالت إنّ الطبيب أخضعها لعملية تطويق عنق الرحم من دون شرحٍ مفصّل عن مضاعفات العملية على صحّتها وعلى صحّة توأمها. 
في الشهر السادس، وقبل أسبوعٍ واحدٍ من الولادة، تعود نيكول الحجل إلى يوم سبتٍ استفاقت فيه على صدمةٍ أخرى. هي جالسة في فراشها في الصباح الباكر إلا أنّ الدماء كانت تغطيها بالكامل من أسفل الغطاء. بعد مكالمة طبيبها، دخلت المستشفى بخوفٍ ورعبٍ شديدين، غير مدركة ما المصير المجهول الذي ينتظرها وتوأمها. 
أيامها في المستشفى كانت طويلة ومتعبة، عاشت خلالها أصعب لحظات حياتها. اعتقدت أن معاناتها ستنتهي بعد إجراء عملية ولادة لها يوم الخميس، إلا أنّ ما كانت تخشى أن يحصل حصل فعلاً. الجمعة استفاقت على خبر وفاة ابنها أولاً وابنتها ثانيا: "حلم رؤية وجه ابنتي وابني قد تدمر في لحظات. لقد عشت عذابا نفسيا كان من الممكن تفاديه".
تفند نيكول الحجل، وعلى حدّ قولها، أسباب وصولها إلى هذه النتيجة بثلاث نقاط: 
1- إخضاعها لعلاج تلقيح اصطناعي غير ملائم لحالتها 
2- عدم  إجراء عملية تطويق عنق الرحم في الوقت المناسب ما أدى إلى تفاقم حالتها الصحية
3- إخفاء معلومات مصيرية عن حالتها خلال فترة الحمل والتشخيص الخاطئ لحالتها الطبية منذ لحظة النزيف حتى الولادة ووفاة ولديها. بالإضافة إلى ما اعتبرته إهمالاً وتقصيراً من قبل طبيبها المعالج.
"ما جرى معي فيلم رعب يجب أن لا تعيشه أي أم"، لهذا السبب اختارت نيكول الحجل أن تروي قصّتها الكاملة في أحمر بالخط العريض. إلاّ أنّ حكايتها لا تنتهي هنا، فقد أعلنت أنّها ستضع كل الإثباتات والبراهين والأدلة في عهدة القضاء اللبناني لكي يُحاسب الطبيب على ما تعتبره أخطاء طبية أدّت إلى الكارثة التي تعيشها. 
بعد الحلم والكابوس، نيكول الحجل، الإعلامية والأم، لم تفقد الأمل بغدٍ أفضل. "أؤمن أنّ أنني سأعيش الأمومة يوماً ما"، هذا ما قالته لمالك مكتبي، كاشفة أنّها تصلي دائماً لولديها في السماء، رافضة الكشف عن الإسمين اللذين اختارتهما هي وزوجها لهما.
لمشاهدة الحلقة الكاملة، اضغطوا هنا
 
الإعلان
إقرأ أيضاً