06 كانون الأول 2017 - 13:59
Back

مقدمة النشرة المسائية 06-12-2017

حزينة ستنام القدس هذه الليلة Lebanon, news ,lbci ,أخبار فلسطين, اسرائيل,القدس,حزينة ستنام القدس هذه الليلة
episodes
حزينة ستنام القدس هذه الليلة , لم يكن ينقص بيت المقدس , سوى الرئيس الاميركي دونالد ترامب , هو مَن قيل عنه انه لا يتوقف عن نشر القلق حول العالم.

سيقف ترامب بعد قليل, ليعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل , وليعلن نقل سفارة بلاده من تل ابيب الى قلب المدينة المقدسة , وليحاول اقناع المجتمع الدولي ان تحقيق السلام لا يزال ممكنا .
الإعلان

لا شيء قادراً على وقف ترامب , لا التصريحات الاوروبية القلقة , ولا تهديدات ايران ولا دعوات الصين والفاتيكان , ولا حتما المواقف العربية .

قرار ترامب, وإن صدرْ, لن يغير حقائق التاريخ والجغرافيا , لكنه سيكون بمثابة نقطة تحول في الشرق الاوسط , قد تزج بالمنطقة والعالم "في أتون حريق لا نهاية له, حسبما قالت الرئاسة التركية .

اسرائيل تبدو في هذا الوقت مغتبطة للقرار الاميركي , ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو , ذهب ابعد من ترامب , عندما اعلن ان ما سيحدث اليوم يعزز بشكل كبير الهوية القومية لبلاده . 

هوية,يحاول نتنياهو فرضها من خلال قانون, يجعل من اسرائيل دولة للشعب اليهودي, يقرر وحده مصيرها, قانون يجيز اقامة بلدات عرقية تتيح عدم قبول السكان العرب داخلها .

هكذا , تحوَّل اهل فلسطين ومقدسيوها , الى سكان عرب سلخت عنهم كرامتهم ,  واستبيحت ممتلكاتهم  تحت اعين حكام قالت عنهم , من لُقبت بأم اسرائيل الحديثة غولدا مائير , يوم اذِلت القدس واحرق المسجد الاقصى فيها في عام 67:  لم انم تلك الليلة , واعتقدت ان العرب سيأتون زاحفين من كل حدب وصوب نحو اسرائيل , فعندما بزغ الصباح , علمت وايقنت اننا امام امة نائمة .

 منذ عام 67 وحتى اليوم , لم يزحف احد نحو القدس , لكنَّ العرب وقفوا على اطلال مدينتهم , واتقنوا الغضب العارم , والكلمات الرنانة , والدعوات العاجلة الى اتخاذ المواقف الموحدة , مثلما سيفعلون هذه الليلة, وغدا وبعد غد وبعد سنين طويلة , فيما القدس ستنام وحيدة حزينة , متعبة من سنين الظلم الطويلة .
إقرأ أيضاً