14 نيسان 2018 - 12:50
Back

مقدمة النشرة المسائية 14-04-2018

مقدمة النشرة المسائية Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, سوريا, اميركا,لبنان,مقدمة النشرة المسائية
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
حققت الولايات المتحدة ومعها بريطانيا وفرنسا الأهداف من الضربة التي استهدفت سوريا، فقضت البلدان الثلاثة على الجزء الأكبر من الترسانة الكيميائية للنظام السوري، وبدت العواصم المعنية مرتاحة لدقة العملية، التي، صحيح انها لم تستهدف حلفاء سوريا، أي روسيا وإيران وحزب الله، الا انها اوصلت الرسالة: "نحن قادرون على التحرك بسرعة وممنوع تخطينا".
الإعلان
 
روسيا، الحليف القوي لسوريا، حققت بدورها مبتغاها، فثبتت معادلة جعل نظام دمشق خطا احمر، كما رمت بكرة نار الضربة الملتهبة الى ملعب الامم المتحدة، التي تناقش مشروع قرار روسي، يعتبر العملية انتهاكا لميثاق المنظمة الدولية.
 
حليفا سوريا أي ايران وحزب الله، أصدرا بيانين، لم يتخطيا سقف الاستنكار الشديد للعملية والتحذير من تداعياتها على المنطقة.
 
أما دمشق، فبدت كمن استوعب الضربة المحدودة كما وصفها البنتاغون.
 
كل ما تقدم، يضع سوريا امام المعادلة التالية: "لا احد يريد التصعيد ولا احد يرغب في الذهاب الى حرب كبرى، فهل تمهد الضربة لمفاوضات جديدة ترسم حلا سياسيا لبلاد دمرت وقتل اهلها وهجروا في أقاصي الارض؟ أم ان الحرب في سوريا وتنازع المصالح حولها أقوى حتى الساعة من منطق السلم؟".

إقرأ أيضاً