10 تشرين الثاني 2018 - 13:50
Back

مقدمة النشرة المسائية 10-11-2018

مقدمة النشرة المسائية Lebanon, news ,lbci ,أخبار السيد حسن نصرالله, سعد الحريري, الحكومة,لبنان,مقدمة النشرة المسائية
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
انه اعنف خطاب سياسي للسيد حسن نصرالله منذ السابع من آيار.
 
من اول النقطة على السطر، رفع نصر الله سقف المواقف بعيدا مما اسماه خطأ تواضع حزب الله، وتحديدا خطأه هو، فوضع الرئيس المكلف سعد الحريري امام المعادلة التالية:
 
اما توزير احد نواب السنة المستقلين او لا حكومة، واما العودة بالتفاوض الى نقطة الصفر.
الإعلان
 
خطاب السيد، الذي اكد خلاله ان العقدة بحت داخلية، وانها اخلاقية في الدرجة الاولى، اعاد المعنيين ومعهم اللبنانيين بالذاكرة الى تعليق الانتخابات الرئاسية لما يقارب العامين ونصف العام، للاسباب ذاتها.
 
امام هذه المعادلة، يقول المنطق ان مفاوضات التأليف لكي تعود وتنطلق، تفترض بدء حوار جدي مع الرئيس سعد الحريري والنواب السنة المستقلين، وهذا الامر مرتبط بعودة الحريري المرتقبة مطلع الاسبوع، وقد قالت مصادره للـLBCI ان اي رد لن يصدر عن الرئيس او تيار المستقبل، لأن الموقف سيعلنه الرئيس المكلف بعد عودته.
 
ومن اليوم حتى تتبلور الصورة، نحن لم نعد امام عقدة تأليف الحكومة، انما اصبحنا امام ازمة وطنية كبيرة، توافرت مشهديتها كاملة، ولم يبق منها سوى طرح الاسئلة التالية:
 
من الذي سيتدخل وسريعا لمحاورة الرئيس المكلف من باب الضغط الذي مارسه السيّد اليوم، وتاليا النفاذ من الباب الضيق الذي تركه مفتوحا عندما قال ان "الحزب يقبل بما يقبل به النواب السنة المستقلون"، وهل الحريري قابل للاقتناع وتاليا للتنازل مجددا لصالح لبنان؟
 
هامش المناورة ضاق امام جميع السياسيين، وخناق الاقتصاد اشتد حول رقاب كل اللبنانيين، والوقت يعمل ضد الجميع، فهل من حل؟
إقرأ أيضاً