02 تموز 2019 - 12:37
Back

مقدمة النشرة المسائية 02-07-2019

في اليوم الثالث على حادثة الجبل... هل يمكن القول إنها فُرِجَت ؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار مجلس وزراء, سعد الحريري, لبنان القوي, جبران باسيل, الجبل,قبرشمون,في اليوم الثالث على حادثة الجبل... هل يمكن القول إنها فُرِجَت ؟
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
وفي اليوم الثالث على حادثة الجبل ، هل يمكن القول إنها فُرِجَت ؟ ليس هناك " نعم " كاملة ولا " لا " كاملة ... بل هناك جملة ٌ من المعطيات يمكن القول معها إن الأمورَ باتت تحت السيطرة ولكنْ بحاجة إلى تحصين ... تطوراتُ اليوم أفضت إلى ما يلي :

تولِّي المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الوساطةَ بين الأفرقاء ، وقد باشر وساطته . 
الإعلان

إستبعادُ إحالة الحادثة على المجلس العدلي ، وهذا ما استُشِفَّ من كلام الرئيس سعد الحريري بعد إطاحة جلسة مجلس الوزراء ، وموقفِ الوزير جبران باسيل بعد اجتماع تكتل لبنان القوي. 

على مستوى التحقيقات ، وفيما تولت شعبةُ المعلومات ملف التحقيق ، فإن الوزير باسيل فجَّر قنبلة ً بعد اجتماع التكتل فأعلن انه كان هناك " كمينٌ أمني وسياسي ، وما حبَّينا نوقَع فيه " ... إطلالة الوزير باسيل ، وهي الأولى له منذ آخر إطلالة أول من أمس من شملان ، كشف فيها أيضًا أن زيارتَه لطرابلس لم تُلغَ وأن من أهدافِ هذه الجولات " أن نكشف كل مَن يريد أن يعمل فتنة في لبنان " ...

ومن المعطيات أيضًا أن اللقاءَ الذي جمع الرئيس الحريري ورئيس الإشتراكي وليد جنبلاط في دار الطائفة الدرزية لمناسبة التعزية بالشيخ علي زين الدين ، تم التوصل فيه إلى تقريب القراءات لما حصل في قبرشمون .

بعد كلِّ هذه المعطيات ، ما هي التطورات المرتقبة ؟ 

جلسة مجلس الوزراء التي طارت اليوم ، لم يُحدَّد موعدٌ آخر لها، ولم يُحدّد ما إذا كانت في قصر بعبدا او في السرايا الحكومية ... ليبقى السؤال : كيف سيتواجه الوزيران أكرم شهيب وصالح الغريب على طاولة مجلس الوزراء ؟

لم يتحدد بعد موضوع تشييع الضحيتين، فهل يبقى مرتبطًا بشرط تسليم كل المطلوبين، وهو الشرطُ الذي حدده المير طلال إرسلان؟
إقرأ أيضاً