13 تشرين الأول 2019 - 12:53
Back

مقدمة النشرة المسائية 13-10-2019

ماذا جاء في مقدمة النشرة المسائية؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار نشرة,مقدمة,ماذا جاء في مقدمة النشرة المسائية؟
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
لا يُعرَف على وجه الدقة متى كان آخرُ إضراب ٍ للأفران في لبنان، لكن ما هو موثوق أن ذلك لم يحدُث منذ أكثر من ربع قرن، أيام كان الطحين مدعومًا فكان الخلاف بين وزارة الإقتصاد وبين الأفران التي كانت تستفيد من القمح المدعوم لأنتاج غيرِ الخبز وتحقيق أرباح طائلة...

غدًا إضرابٌ للأفران للضغط على الحكومة بغية الإبقاء على أرباحها ومن دون المس بهذه الأرباح... لكن إضرابَ الخبز غير إضراب البنزين، فهل وصل الضغط على الحكومة لاستخدام العائلات رهينة؟
الإعلان

الاسبوعُ الفائت، أثناء أزمة المحروقات، إجتماع الرئيس الحريري مع الشركات المستوردة، ويبدو أنه ضرب يده على الطاولة فتراجعت الشركات عن الإضراب وسقط ابتزازها للمواطن... فهل سيضرب على الطاولة غدًا ليسقُط إضرابُ الأفران... ثم، في كباش عضِّ الأصابع بين الأفران والمواطن، ربما ينقلب السحر على الساحر إذا استمر إضراب الأفران، فهل يتحمَّلون الخسائر إذا أضربوا واستمروا في الإضراب؟ 

من خارج سياق المطالب المعيشية، فُتِح سِجال بين الرئيس الحريري والوزير باسيل... فبعد مطالبة باسيل من القاهرة بعودة سوريا إلى الجامعة العربية، ردّ الرئيس الحريري على الوزير باسيل فأعلن أن البيان الوزاري للحكومة لم يقارب مسألة عودة سوريا إلى الجامعة العربية...

في المقابل، وبعد ساعات معدودة على موقف الرئيس الحريري الرافض لكلمة باسيل في القاهرة، فجَّر الوزير جبران باسيل قنبلة سياسية - ديبلوماسية بإعلانه هذا المساء: "أنا بدِّي أطلع على سوريا حتى يرجع النازح السوري على سوريا متل ما رجع الجيش السوري عا سوريا ...

هذه القنبلة يُتوقَّع ان تكون لها تداعياتها السياسية على مستوى البلد ككل، وعلى مستوى الحكومة خصوصًا ان ما طرحه الوزير باسيل هو بند خلافي جدًا داخل الحكومة... باسيل لم يكتفِ بهذه القنبلة بل توجّه إلى الضباط والعسكريين المتقاعدين بالقول: " ما تخلَّوا حدا منكم يتحوّل  إلى قطَّاع طرق... التيار ما بيسمح لحدا انو يسرق 13 تشرين، متل ما حاولو سرقة 14 آذار، هني انتهوا ونحنا بقينا ".
إقرأ أيضاً