12 كانون الثاني 2020 - 13:51
Back

مقدمة النشرة المسائية 12-01-2020

مقدمة النشرة المسائية Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, لبنان,النشرة المسائية,مقدمة النشرة المسائية
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
اذا يعني ان يطلب حاكم مصرف لبنان صلاحيات استثنائية من الحكومة لتنظيم الاجراءات المصرفية وتوحيدها، فتكون عادلة على المودعين والعملاء؟

يقول خبراء اقتصاديون، إن ما يطالب به الحاكم فعليا هو منحه صلاحية اذن تحويل الـcapital control الى اجراء شرعي، بهدف تحقيق غايات ثلاث:

- تنظيم السحوبات والتحويلات وكيفية اجرائها، اضف الى الغاء استنسابيتها.
الإعلان

- تنظيم مشكلة الاستيراد وتحديد السلع التي يتوجب على المصارف فتح اعتمادات لها.

- اعطاء غطاء قانوني للعملية، يحول دون ملاحقة المصارف قانونيا في لبنان والاهم خارجه، وصولا الى حجز اموال بعض المصارف في الخارج.

مطالبة الحاكم بهذه الصلاحيات حال دونها، في الاشهر الماضية، التخوف من وقف ارسال المغتربين وغيرهم من المودعين اموالا الى لبنان، وهو الامر الذي اصبح واقعا، اضف اليه توقيف المصارف المراسلة خطوط الائتمان للمصارف اللبنانية، الامر الذي اصبح ايضا واقعا، ما فتح للحاكم مجال المطالبة بالصلاحيات الاستثنائية.

في المقابل، يتساءل خبراء آخرون عن توقيت رسالة الحاكم التي جاءت بعد المعلومات عن تدفق المليارات الى خارج لبنان، ويتخوفون على رغم تأكيد رياض سلام ان لا نية لديه باتخاذ اجراءات اضافية، من ان تؤدي قراراته الى حماية رؤوس اموال المصارف، وتحويل المودع الى الخاسر الاكبر.

كل هذه الاسئلة وهذه الاجراءات، لم تخفف قلق اللبنانيين.

ففي كل ما تقدم، لبنان في قعر الهاوية، وهو باصلاحات استثنائية او من دونها بحاجة الى قرارات جريئة والى حكومة ترسم المسار الصعب والطويل للخروج من المأزق، فيما الحكومة عادت الى نقطة الصفر اضف اليها عقد جديدة دقيقة.

فإعلان الرئيس بري عدم المشاركة في الحكومة، يعني عمليا ان حزب الله لن يشارك فيها، وتمسك جبران باسيل بحصة الاسد في الحكومة العتيدة، حسب مصادر مطلعة على التأليف، يعني عمليا ايضا فتح اشتباك جديد عنوانه هذه المرة باسيل دياب. 

في المقابل وفيما تنفي اوساط باسيل وضعه اي شروط على تأليف الحكومة علمت الـ LBCI ان موقفا نوعيا بشأن الحكومة سيصدر عن تكتل لبنان القوي والتيار الوطني الحر في اجتماعه يوم الثلاثاء المقبل. 

عودة الامور الى نقطة الصفر الحكومية، تفتح الباب امام تصريف الاعمال لحكومة الرئيس سعد الحريري المستقيلة، ومعها البحث لدى البعض على الاقل عن الفرصة السانحة لاخراج حسان دياب، في وقت المنطقة حولنا في خطر وفي مسار معقد وطويل تحدث عنه الامين العام لحزب الله في ذكرى الاسبوع على اغتيال الجنرال قاسم سليماني.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً