25 آذار 2020 - 13:52
Back

مقدمة النشرة المسائية 25-03-2020

البشر، واللبنانيون منهم، يخافون الحقيقة ويهربون من مواجهتها Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, العالم,فيروس كورونا,البشر، واللبنانيون منهم، يخافون الحقيقة ويهربون من مواجهتها
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
بين سرعة انتشار فيروس الكورونا، وسرعة جهوزية الطواقم الطبية في العالم للتصدي له، صراع قاس ومرير، الغالب فيه حتى اللحظة الكورونا  أو الـ covid 19.

في علم الحساب، الارقام واضحة، فاذا كان كل مريض (بينقل العدوى لحوالى مريضين ونصف)، واذا كانت نسب المصابين التي تحتاج دخول المستشفيات تقارب العشرين  في المئة، فان دول العالم في خطر كبير ومستشفياتِها في مأزق اكبر والكلُ يعلم ذلك فالحسابات لا تخطىء والوضع فعلا مأساوي ويطال الانسانية جمعاء .
الإعلان

البشر، واللبنانيون منهم، يخافون الحقيقة ويهربون من مواجهتها، حتى تأتيهم الصفعة لتضعَهم امام الصورة البشعة ، في حين ان المطلوب " شراء الوقت " .

شراء الوقت اولا، بهدف التأخير في ارتفاع الاصابات والعمل ِ من دون دخولها دفعة واحدة الى المستشفيات، وهذا لا يتم الا ب" خليك بالبيت " .

شراء الوقت ثانيا،  افساحا في المجال امام التحرك وبسرعة البرق  لتجهيز هذه المستشفيات , غرفِ العناية الفائقة، اجهزةِ التنفس الاصطناعية، وشراء فحوص الكورونا، وكلِّ المستلزمات الطبية، التي اصبحت قليلة في لبنان، وصعبة المنال في العالم، ونحن في سباق للحصول عليها في اسرع وقت ممكن، وهذا ما يعمل عليه الجميعْ، من الحكومة الى القطاع الخاص .

شراء الوقت ثالثا، لتحضير مراكز حجر صحي في كل المناطق لكل المصابين الذين ليسوا بحاحة الى مستشفى انما فقط لمكان ينعزلون فيه تماما عن كل محيطهم، لمتابعة علاجهم البسيط حيث هم، وهنا نحتاج الى اسراع البلديات في تأمين مراكز الحجر، بعيدا عن منطق " بمنطقتي ما بقبل مراكز حجر... فكر للحظة، انك تضطر تنزل انت عالمستشفى يللي صار مفوّل مرضى كورونا، وما تلاقي مطرح، وانت ذاتك قلت: بمنطقتي ما بقبل مركز حجر صحي . 

 يللي عم بصير بنيويورك، من اكبر مدن العالم  مخيف، عدد الوفيات عم بدوبل كل يوم ، وهيدي نسبة  حتى ايطاليا ما وصلتلها... تتصير نيويورك اليوم من اكبر مراكز الوباء بالعالم، بتعرفوا شو عم بصير هونيك ؟

هونيك  الوضع مأساوي، هونيك الاطبا عم بتلفنوا لاهل المريض،  الموجود بالمستشفى, تيطلبوا منون الاذن بسحب آلات التنفس عن المريض، لانن بدّون مطرح لشخص ممكن انقاذه، وعندن امل اكثر انو يزمط من الموت .

هَي نيويورك يا جماعة، اذا هني سبقن الوقت، نحنا شو بصير فينا اذا ما كنا واعيين ؟
إقرأ أيضاً