24 نيسان 2019 - 16:53
Back

ذكرى الابادة الارمنية... آرام الاول: اليوم هو تجديد نضالنا للمطالبة بحقوقنا المشروعة

مسيرة من برج حمود الى انطلياس بمناسبة ذكرى الابادة الأرمنية Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,ذكرى الابادة الأرمنية,مسيرة من برج حمود الى انطلياس بمناسبة ذكرى الابادة الأرمنية
episodes
ذكرى الابادة الارمنية... آرام الاول: اليوم هو تجديد نضالنا للمطالبة بحقوقنا المشروعة
Lebanon News
أقيم مهرجان خطابي بحضور أكثر من عشرين ألف شخص في كاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس في أنطلياس، بعد وصول المسيرة التي كانت انطلقت من برج حمود السادسة والنصف من مساء اليوم بتنظيم من الأحزاب الأرمنية الثلاثة: الطاشناق الهنشاك والرامغافار، في ذكرى مليون ونصف المليون شهيد.

وبعد وضع الأزهار على النصب التذكاري للابادة والنشيدين الوطني اللبناني والأرمني، ألقى كلمة الاحزاب الارمنية الثلاثة هاكوب هنديان شدد فيها على ان "واقعة الإبادة لا يمكن انكارها والاعتراف بها ضرورة وهي اول ابادة في القرن العشرين والشعب الارمني سيظل يطالب بالاعتراف والتعويض حتى الوصول الى حقوقه المشروعة".
الإعلان

بدوره سأل الوزير سليم جريصاتي: كيف لنا أن ننسى ما حل بالأرمن على يد السلطنة العثمانية، وهم المسيحيون الأول باعتناق مملكتهم الدين المسيحي رسميا في أوائل القرن الرابع، ما جعل من دولتهم تلك الدولة المسيحية الأولى في العالم؟ وكيف لنا أن ننسى ماذا حل بالسريان والأشوريين والكلدان في مجزرة سيفو على الأرض ذاتها، أرض الظلم والنار والجفاف القاتل في البصائر والضمائر؟ وكيف لنا أن ننسى المجاعة المفتعلة بالحصار في جبل لبنان، والتي قضت على نصف سكانه في الحقبة التاريخية ذاتها وعلى يد الإجرام ذاته، باكورة الإرهاب الشامل والإبادة الجماعية، أي ما يسمى في العصر الحديث بالجرائم ضد الإنسانية، التي تستهدف بالقتل الجماعي والتهجير القسري والإغتصاب الممنهج الجنس البشري لأسباب عرقية أو إثنية أو دينية أو بمعرض الحروب التي لا توفر مدنيا أو مسالما أو أسير حرب أو نسوة أو طفولة؟"

بعد ذلك رفع كاثوليكوس الأرمن الارثوذكس لبيت كيليكيا آرام الاول الذي كان ترأس قداس الذكرى عند الثامنة والنصف من صباح اليوم، صلاة في المناسبة، ثم وجه كلمة الى الأرمن في جميع أنحاء العالم أمام النصب التذكاري لشهداء الإبادة، تحت عنوان"24 نيسان: يوم للتذكير والإمتنان والمطالبة" وقال: "أيوجد أرمني في هذا الكون لا يعرف المدلول الحقيقي والرسالة الخاصة لهذا اليوم؟ 24 نيسان هو يوم التذكير والإمتنان والمطالبة".

وأضاف: " بهذا الإدراك والإلتزام يجدد الشعب الأرمني اليوم وفي كل أنحاء العالم إيمانه ورجاءه ويعزز عزمه ونضاله من أجل استرجاع حقوقه المغتصبة".

وتابع: "اليوم هو بداية للتذكير لكل فرد يجري في عروقه دم أرمني أصيل بأنه ينتمي الى شعب وقع ضحية للابادة، فعليه البقاء وفيا لنداء دماء شهدائه في كل ظروف حياته ويطالب بحقوقهم المشروعة".

وتابع: " اليوم هو يوم تجديد نضالنا للمطالبة بحقوقنا المشروعة مطالب كل أرمني، مطالب كل طفل أرمني سيولد. إننا مطالبون لأن الإبادة الجماعية الأولى في القرن العشرين المرتكبة بحق شعبنا تبقى لغاية اليوم من دون عقاب وحقوقنا تبقى مغتصبة". 
 
إقرأ أيضاً