03 أيار 2019 - 10:20
Back

محادثات بين باسيل ونظيره الإسباني... وملف النزوح على طاولة الحوار

باسيل أجرى محادثات ونظيره الإسباني Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, جبران باسيل, اسبانيا,لبنان,باسيل أجرى محادثات ونظيره الإسباني
episodes
محادثات بين باسيل ونظيره الإسباني... وملف النزوح على طاولة الحوار
Lebanon News
رأى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ان النزوح الذي تعرض له لبنان ويدفع ثمنه غاليا جدا، لم ولن يسلم منه أي بلد خصوصا، إذا كان مجاورا او قريبا مثل البلدان الاوروبية التي سنشهد فيها المزيد من التداعيات بسبب ما يحصل من ازمات نزوح في اوطاننا". 
 
ولفت باسيل بعد لقائه نظيره الاسباني جوزيب بوريلي فونتيليس على رأس وفد الى انه "نبّه مجددا الى أن المجتمع اللبناني ما دامت لديه المناعة والقدرة على الصمود سيبقى يستثمر الكثير من الانسانية والحفاوة بإخواننا السوريين، ولكن إذا استمررنا في هذه الضائقة الاقتصادية فلن يستطيع أحد تحمل هذا العبء. وعلى اوروبا، وخصوصا اسبانيا المتفهمة جدا للخصوصية اللبنانية ان تستدرك هذا الامر وتسعى بسرعة الى مساعدة لبنان على اعادة النازحين السوريين الى بلدهم حماية للبنان وحماية لأوروبا. فهناك 25 الى ثلاثين في المئة من البطالة، وواحد في المئة من النمو و25 مليار دولار اميركي من الخسائر الاقتصادية لا يستطيع تحملها بلد صغير مثل لبنان، ولا بد ان تفيض تداعيات هذه الازمة الى اوروبا المجاورة".
الإعلان
 
وفي موضوع سوريا، قال باسيل: "كلنا نسعى الى حل سياسي والى الحل الذي يرتضيه السوريون والذي يساعد في تسريع العودة، إنما هو ليس شرطا للبدء بالعودة. كذلك لبنان متخوف مما يحكى عن صفقة العصر في موضوع الحل الفلسطيني، لأنه معني بوجود اللاجئين الفلسطينيين على أرضه ومعني أكثر بما يتهدده من ازمات مالية واقتصادية، ووضعه تحت عبء الديون او التلميح له بإمكانات مساعدته في هذا المجال، هو امر مهم جدا بالنسبة لنا هو كياني ووجودي ولا بد من التنبيه منه".
 
من جهته، قال فونتيليس: "اسبانيا مدركة تماما للتضامن والكرم الذي يبديه شعب لبنان وحكومته تجاه النازحين الذين تدفقوا اليه بسبب الازمة في سوريا، ونحن نعلم تماما ان لبنان يستقبل اكبر عدد من النازحين مقارنة بعدد سكانه، وندرك تماما تبعات هذا النزوح ليس فقط من الناحية الاقتصادية بل ايضا الاجتماعية"، لافتا الى ان "اسبانيا شاركت في مؤتمر بروكسيل والتزمت ماليا تجاه لبنان من خلال تقديمها له مساعدة اقتصادية بقيمة 25 مليون أورو، ولكن نعرف ان المشكلة ليست اقتصادية فحسب. طبعا نحن مهتمون بمعرفة متى وكيف سيعود النازحون السوريون الى بلادهم".
 
 
إقرأ أيضاً