25 أيار 2019 - 03:30
Back

جعجع: لا أحد يستطيع توطين الفلسطينيين أو غيرهم من اللاجئين

جعجع رأى أن ما جرى تسريبه عن الخطة الأميركية لعملية السلام في الشرق الأوسط والمعروفة بـ"صفقة القرن" يشير إلى أنها ولدت ميتة قبل إعلانها Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, صفقة القرن, القوات اللبنانية, سمير جعجع,لبنان,جعجع رأى أن ما جرى تسريبه عن الخطة الأميركية لعملية السلام في الشرق الأوسط والمعروفة بـ"صفقة القرن" يشير إلى أنها ولدت ميتة قبل إعلانها
episodes
جعجع: لا أحد يستطيع توطين الفلسطينيين أو غيرهم من اللاجئين
Lebanon News
رأى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن ما جرى تسريبه عن الخطة الأميركية لعملية السلام في الشرق الأوسط والمعروفة بـ"صفقة القرن" يشير إلى أنها "ولدت ميتة قبل إعلانها"، مشدداً على أنه "لا يستطيع أحد توطين اللاجئين الفلسطينيين وغيرهم من اللاجئين في لبنان، كانعكاس لتلك الخطة".
 
جعجع، وفي مقابلة مع وكالة أنباء "الأناضول"، اعتبر أن "كل كلام عن صفقة القرن بالوقت الحاضر سابق لأوانه ولا نستطيع الحكم عليها قبل طرحها علانية وإذا طرحت على العلن وكانت طروحاتها مثل التسريبات ذلك يعني أنها غير قابلة للحياة على الإطلاق وأي أي انعكاس لصفقة القرن على لبنان يمكن الحديث عنه ومن ضمنه التوطين أو غيره غير ممكن ولن يحصل. ولا يستطيع أحد الضغط على لبنان بالتوطين لأنه أمر سيادي ملك للحكومة اللبناينة وحدها".
الإعلان
 
من جهة أخرى، رأى جعجع أن "للتصعيد الأميركي - الإيراني انعكاسات كبيرة على المنطقة حيث بدأت الاضرابات بالحركة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ويزداد تأثيره كلما زاد حجم التصعيد"، موضحاً أن "انعكاس هذا التصعيد على لبنان ناتج عن تأثره بهذا الصراع في المنطقة ككل".
 
وفي معرض رده على سؤال بشأن تسليم سلاح "حزب الله" إلى الجيش اللبناني، أشار جعجع إلى أن كل القوى السياسية في لبنان مع التسليم، رافضاً تشبيه الحل في سلاح "حزب الله" بما حصل مع الحشد الشعبي في العراق.
 
وبما يتعلق بقضية ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل، أعرب جعجع عن تحفظه بشأن الموضوع حتى يتم الوصول إلى نتيجة عملية، وقال: "لن أعطي رأيا في الوقت الحاضر"، ولكنه عاد وعبر عن تخوفه في هذا الوقت من أن "كل ما يجري على هذا الصعيد هو عراضة في محبة السلام، ولكن من دون طحين يذكر في نهاية المطاف".
 
وعن رؤيته لقضية اللاجئين السوريين، قال جعجع إنه "لا يوجد انقسام في الموقف اللبناني حيال ضرورة عودة النازحين إلى بلادهمز لبنان بلد يوجد فيه 4 ملايين نسمة، ولم يعد باستطاعته تحمل مليون أو مليون ونصف لاجئ على أرضه"، مشيراً إلى أن "جميع الدول بدأت تطالب برجوع هؤلاء النازحين ومن ضمنهم لبنان، ولكن النظام السوري يقوم باختلاق الذرائع واختيار بعض الأسماء التي يقبل برجوعها ويرفض البعض الآخر".
إقرأ أيضاً