07 آب 2019 - 08:02
Back

جريصاتي: آمل من المستشفيات الالتزام البيئي وعدم استخدام المهل لشراء الوقت

نظّمت وزارة البيئة اليوم بالتعاون مع نقابة المستشفيات في لبنان ورشة عمل حول الادارة المتكاملة لنفايات المؤسسات الصحية في لبنان Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, البيئة, نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة,وزير البيئة,نظّمت وزارة البيئة اليوم بالتعاون مع نقابة المستشفيات في لبنان ورشة عمل حول الادارة المتكاملة لنفايات المؤسسات الصحية في لبنان
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
نظّمت وزارة البيئة اليوم بالتعاون مع نقابة المستشفيات في لبنان ورشة عمل حول الادارة المتكاملة لنفايات المؤسسات الصحية في لبنان، وقد إفتتح وزير البيئة فادي جريصاتي ورشة العمل الى جانب نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون.
 
وقال جريصاتي "كنا وعدنا بتنظيم هذه الورشة وصدقنا وهذه الجدية تدلّ على النهج الذي نتبّعه في الوزارة واساسه الحوار، مشيراً الى أنه في لبنان وفي السنوات الماضية كانت هناك فوضى وغياب كبير للدولة وللقوانين وللعدل ولقوى الامن، ونحن اليوم لسنا بوارد اقفال مؤسسة كل مخالف، مؤكداً أن هذا القطاع الطبي راق ونفتخر به ويستطيع منافسة كل القطاعات المماثلة في الدول العربية بمستوى أطبائنا ومستوى مستشفياتنا، وانا سأنظر الى هذا القطاع ليس فقط كوزير بيئة بل كمواطن لبناني.
الإعلان
 
واضاف جريصاتي "نحن اليوم نعطي مهلاً للمستشفيات إنما يجب ألا تُفهَم هذه المهل غلط كما حصل مع الصناعة، فمعظم المهل التي أعطيت لصناعات أو لصناعيين من دون تشهير بأحد إستخدمت في المكان الخطأ.
 
وركّز وزير البيئة على اهمية الداتا والارقام ، وتطرّق الى موضوع التمويل ومساعدة المستشفيات قائلاً إنني "بصدد الايفاء بوعودي، وقد يكون لدى بعض المستشفيات حجة الوضع المالي التي تؤخّر قيامهم بإلتزام بيئي سريع.
 
وشدد على حسن إدارة نفايات المؤسسات الصحية والتخلص منها بالطرق السليمة بيئيًا بما يؤمن حماية صحة وسلامة المواطن وحماية الأجيال من بعده، كما يعني الحفاظَ على مكونات البيئة تربة ومياه وهواء. وقال "يجب أن تتغيّر نظرتنا الى النفايات في لبنان وهذا تحد أخذته على نفسي. وفي لبنان لسوء الحظ بات للنفايات دين ومذهب ومناطق وباتت هناك نفايات للمسيحيين وأخرى للاسلام، وهذا التخلف هو تحد كبير للشعب اللبناني، ويجب ألا نسأل "نفايات مين عند مين وقضاء مين عند مين". 
 
من جهته، أكد هارون أننا نريد الالتزام بكل مندرجات القانون ولكن هناك صعوبات سنتحدث عنها من قبل اختصاصيين ونأمل أن تكون هناك مواكبة من قبل الدولة وليس فقط من وزارة البيئة للمجهود الذي تقوم به المستشفيات لحل مشكلة النفايات الطبية، فهناك وزارة الصحة ووزارة الداخلية ووزارة التنمية الادارية، والمستشفيات ليست قادرة لوحدها على تطبيق القانون فهي تحتاج الى مساعدة ولا أتكلم عن المساعدة المادية تحديداً إنما مساعدة لوجستية وتقنية، ونحن معتادون في لبنان على وضع القوانين وفرضها على المؤسسات وتركها تتدبّر أمرها.
 
وطلب من وزير البيئة أن يعتبر أن هذا القانون يجب أن يُطبّق إنما بالتعاون بين المستشفيات ووزارة البيئة وسائر الوزارات وليس قسراً  وتوجه اليه بالقول "أنت آت من القطاع الخاص وأقدّر الافكار التي تحملها، ونتمنى وسط هذه المعمعة السياسية أن تستطيع تحقيق الاحلام التي تحلم بها بالنسبة الى البيئة، وربما ستكون وحدك وينقلب عليك أناس، ورأينا على سبيل المثال كيف انقلب عليك أشخاص من حلفائكم في السياسة من دون معرفة الاسباب إنما أتخيّل أن الامر مرتبط بعدم توقيع رخصة مقلع أو معمل.
إقرأ أيضاً