08 آب 2019 - 02:47
Back

سجال بين قاطيشا وسليمان بشأن فصل مجلس إنماء عكار عن الشمال

سجال بين قاطيشا وسليمان بشأن فصل مجلس إنماء عكار عن الشمال Lebanon, news ,lbci ,أخبار الشمال, عكار, سليمان,قاطيشا,سجال بين قاطيشا وسليمان بشأن فصل مجلس إنماء عكار عن الشمال
episodes
سجال بين قاطيشا وسليمان بشأن فصل مجلس إنماء عكار عن الشمال
Lebanon News
توضيحا لبعض السجالات الحاصلة على بعض مواقع التواصل الإجتماعي لتبيان حقيقة ما حصل في جلسة اللجان النيابية المشتركة في مجلس النواب في خصوص اقتراح قانون يقضي بإنشاء مجلسي إنماء لمحافظة عكار وآخر لمحافظة بعلبك والهرمل، أصدر المكتب الإعلامي للنائب محمد سليمان بيانًا أكّد فيه أنّه أثناء المناقشات التي حصلت خلال مشاركته في اللجان ومتابعته لهذا القانون الذي هو حق لمحافظة عانت وتعاني الحرمان المزمن وكون عكار محافظة مثلها مثال كل المحافظات ولها نظام اداري خاص بها أصر خلال المناقشة على عدم دمج محافظة عكار مع محافظة الشمال بمجلس إنماء مشترك بعد طرح بأن تكون عكار ضمن مجلس إنماء يشمل كل الشمال وأقضيته".
الإعلان

وأوضح أنّه "بعد أخذ ورد وافق معنا نواب الشمال وبدعم من رئيسة كتلة نواب المستقبل النائبة بهية الحريري على إنشاء مجلس خاص لمحافظة عكار. لكن للأسف عندما طرح القانون على التصويت انسحب نواب كتلة التيار الوطني الحر والقوات من الجلسة مطالبين بعدم إقرار المجالس الانمائية والعودة الى منطق الإنماء المتوازن. للأسف الإنماء المتوازن لم نحصل عليه منذ عشرات السنين وهو مفقود في مناطقنا. وعكار من حقها الإنماء والعمل ومن حقها أن توضع على الخريطة الإنمائية والإدارية كمحافظة في هذا الوطن. إقتضى التوضيح".

من جهته، أصدر المكتب الإعلامي لعضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشه بيانًا أوضح فيه أنّ "القوات اعترضت في الأساس على الصناديق والمجالس الحالية التي يتآكلها الهدر والفساد وتبدد أموال الدولة التي تذهب إلى جيوب المحاسيب بدل استعمالها في الإتجاه الصحيح".

وقال قاطيشا: 
"- اتفقت مع زميلي النائب محمد سليمان على المطالبة بفصل مجلس إنماء عكار عن الشمال وأصر كل منا بمداخلته على الفصل بينهما مع التعليل لهذا الفصل. 
- أصبح القانون بحاجة إلى إعادة درس وصياغة من جديد. 
- طالب بعض الزملاء تشكيل لجنة مصغرة لإعادة صياغة القانون. 
- تبنى الرئيس الفرزلي تشكيل لجنة مصغرة لإعادة درس القانون بشكل واف قبل طرحه على الهيئة العامة فاعترض نواب كتلة بعلبك الهرمل الذين أصروا على السير بالقانون الأمر الذي لا يعود بالفائدة على عكار إذا بقيت مندمجة مع الشمال.

وبنتيجة الفوضى التي عمت القاعة أجل الرئيس بري البحث بالموضوع لجلسات لاحقة". 
إقرأ أيضاً