08 آب 2019 - 10:22
Back

الوفاء للمقاومة: السجالات لا تنتج حلا والتدخلات الاجنبية في الشأن الداخلي مدانة أيا يكن مصدرها

الوفاء للمقاومة: السجالات لا تنتج حلا والتدخلات الاجنبية في الشأن الداخلي مدانة أيا يكن مصدرها Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,الوفاء للمقاومة,
episodes
الوفاء للمقاومة: السجالات لا تنتج حلا والتدخلات الاجنبية في الشأن الداخلي مدانة أيا يكن مصدرها
Lebanon News
أعلنت كتلة الوفاء للمقاومة أن التجارب أكدت ان السجالات والمماحكات بين الأفرقاء لا تنتج حلا ولا تعالج مشكلة، وأن التدخلات الاجنبية في الشأن الداخلي مدانة، أيا يكن مصدرها، لأنها لا تخدم مصلحة وطنية ولا تبتغي خيرا للبلاد. وقالت الكتلة إننا "بإزاء النزف الاقتصادي المتواصل في البلاد نطالب بضرورة اجتراح الحلول المناسبة لمصلحة تسيير عجلة البلاد وتعاون الجميع لتحقيق المصالح العامة للبنان وللبنانيين".
الإعلان
 
ودعت الكتلة عقب اجتماعها الدوري اركان الدولة والوزراء المختصين الى ايلاء القطاع الصحي عموما والاستشفائي خصوصا العناية والاولوية اللازمتين وتأمين الموارد المالية اللازمة لتعزيز فعالية هذا القطاع.
 
ورأت أنه على الحكومة ان تفعل ما يجب فعله لتسديد مستحقات المستشفيات الحكومية والخاصة بأسرع ما يمكن لتأمين قدرة هذه المستشفيات على تسديد رواتب العاملين فيها وتلبية الحاجات الاستشفائية للمواطنين، خصوصا أن نسبة مرتفعة من هذه المستشفيات باتت مهددة بالاقفال او بتعطيل اقسام فيها نتيجة الضيق الاقتصادي الخانق وعدم صرف المستحقات لها.
 
ورحبت الكتلة بموافقة اللجان النيابية المشتركة على اقتراح القانون الذي يجيز للحكومة انشاء نفق يربط منطقة البقاع مع جبل لبنان, لما له من تأثيرات ايجابية على تسهيل المرور للناس وخفض كلفة الانتاج وتيسير التبادل بين البقاع والمناطق اللبنانية الاخرى
 
ودعت الكتلة جميع الزملاء في الكتل النيابية الى تفهم الحاجة الماسة لمنطقتي بعلبك الهرمل وزحلة, وعكار الى انشاء مجلس انماء لكل منها يسهم في احداث نقلة نوعية على مستوى تنمية هاتين المنطقتين وتوفير مستلزمات العيش الكريم لأهلهما عبر بناء المؤسسات وتنفيذ المشاريع وتحريك الدورة الاقتصادية التي تمتص البطالة وتزيد في قدرة الانتاج.
 
وقالت كتلة الوفاء للمقاومة: "ندفع ايجابيا لدراسة واقرار مشروع اللامركزية الادارية, وتعتبر أن انشاء مجلس انماء عكار ومجلس انماء بعلبك الهرمل وزحلة, هو استجابة انمائية ضرورية ولو متأخرة لمطلب مزمن لأهلنا في هاتين المنطقتين, ولا يتعارض او يعيق اقرار اللامركزية الادارية, لا بل يحفز على اقرار المشروع الاداري المهم للبلاد".
 
وأبدت الكتلة ارتياحها الى مجمل التطورات الميدانية في كل من الخليج والعراق وسوريا واليمن، ونأمل أن تسهم هذه التطورات في اخراج التسويات والحلول السياسية لازمات بلدان المنطقة، لتعود الى لعب دور فاعل في تعزيز الامن والاستقرار الاقليمي والدولي". 
 
إقرأ أيضاً