17 تموز 2020 - 05:30
Back

عون: تعاون يساهم بشكل فعاّل في الكشف عن مصير المفقودين منذ العام 1975

عون: تعاون يساهم بشكل فعاّل في الكشف عن مصير المفقودين منذ العام 1975 Lebanon, news ,lbci ,أخبار الهيئة الوطنية للمفقودين والمخفيين قسراً, ملف المفقودين, الصليب الاحمر,ميشال عون,عون: تعاون يساهم بشكل فعاّل في الكشف عن مصير المفقودين منذ العام 1975
episodes
عون: تعاون يساهم بشكل فعاّل في الكشف عن مصير المفقودين منذ العام 1975
Lebanon News
أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان تعاون الصليب الاحمر الدولي مع "الهيئة الوطنية للمفقودين والمخفيين قسراً " يساهم بشكل فعّال في الكشف عن مصير المفقودين منذ العام 1975 نتيجة الحرب التي شهدها لبنان وتحديد اماكن وجودهم، مجدداً التأكيد على ان الاجهزة الرسمية كافة سوف تساعد الهيئة في عملها لتحقيق الغاية من إنشائها، لا سيما تأمين حق افراد عائلات المفقودين في معرفة مصير ابنائهم وهو التزام له بعده الانساني والقانوني على حد سواء.
الإعلان

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، في حضور الوزير السابق سليم جريصاتي، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في لبنان السيد كريستوف مارتان   Christophe Martin  ورئيس الصليب الاحمر اللبناني الدكتور انطوان الزغبي والمسؤولة عن ملف المفقودين في الصليب الاحمر الدولي السيدة مايكي غروين Meike Groen   ونائبة رئيس البعثة بسمة طباجة.

واشاد السيد مارتان بالدور الذي لعبه الرئيس عون لإنشاء "الهيئة الوطنية للمفقودين والمخفيين قسراً"، معتبراً أن التدخل الشخصي لرئيس الجمهورية جعل الهيئة تبصر النور بعد سنوات من الانتظار، متمنيًا أن تتمكن من معرفة الحقيقة حول مصير هؤلاء المفقودين والمخفيين قسراً وإبلاغ عائلاتهم بما يتوافر من معلومات. وقال: "إن البعثة الدولية سوف تساعد الهيئة لتحقيق اهدافها وستدعم عملها". ولفت السيد مارتان الى اهمية تعاون جميع الاطراف اللبنانيين والمعنيين مع الهيئة من خلال توفير مناخ مؤات لعملها، داعياً الى تخصيص موازنة لها تساعد على الاسراع في المهام الملقاة على عاتقها.

وتحدث الرئيس عون عن قضية النازحين السوريين وتداعياتها على القطاعات العامة كافة، لافتاً الى أن لبنان متمسك بعودة هؤلاء النازحين الى بلادهم، لا سيما الى المناطق السورية الآمنة، التي لم تعد تشهد قتالاً خصوصًا وأن الدولة السورية ترحّب بهذه العودة، وتوفر للعائدين الدعم والرعاية الضرورييّن، ولم يحصل ان تعرض العائدون من لبنان لأي اذى بشهادة المنظمات الدولية التي تابعت هذه العودة.


الإعلان
إقرأ أيضاً