10 تشرين الأول 2020 - 10:14
Back

الـUNDP والإسكوا تطلقان مبادرة ومسيرة من أجل بناء لبنان شاملٍ ومتاحٍ للجميع

مبادرة جديدة تدعم الأشخاص ذوي الإعاقة المتضررين جراء كوفيد-19 وانفجار مرفأ بيروت Lebanon, news ,lbci ,أخبار انفجار المرفأ, كوفيد-19, الأشخاص ذوو الإعاقة, مبادرة, الإسكوا,UNDP,مبادرة جديدة تدعم الأشخاص ذوي الإعاقة المتضررين جراء كوفيد-19 وانفجار مرفأ بيروت
episodes
الـUNDP والإسكوا تطلقان مبادرة ومسيرة من أجل بناء لبنان شاملٍ ومتاحٍ للجميع
Lebanon News
يطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا "الإسكوا"، يوم الأربعاء 14 تشرين الأول 2020، مبادرة مشتركة جديدة تهدف الى دعم الأشخاص ذوي الإعاقة والتخفيف من حدة تعرضهم للمخاطر المتزايدة بسبب الأزمات المتعددة في لبنان، الاقتصاد المتراجع وتفشي كوفيد-19 وآخرها انفجار مرفأ بيروت.
الإعلان

وستلبي المبادرة الاحتياجات الفورية المطلوبة للحفاظ على صحة ورفاه الأشخاص ذوي الإعاقة، الذين كانوا من بين الفئات الأكثر تضررًا جراء الأزمات في لبنان. وستؤلف المبادرة شراكة واسعة لضمان إعادة بناء المناطق المتضررة من انفجار الميناء بطريقة تسهل إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة إلى المؤسسات العامة والشوارع والمرافق الخاصة. وعلى المدى البعيد، تدعو المبادرة لتبني سياسات وتدابير لضمان إتاحة مرافق رعاية جيدة وأهم الأجهزة المساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة، وإدماجهم في كافة الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية دون حواجز.

وسيتضمن الحفل القصير لإطلاق المبادرة توقيع نداء بيروت للعمل على دعم الأشخاص ذوي الإعاقة من قبل الشركاء المعنيين، بما في ذلك البعثات الدبلوماسية في لبنان ووكالات الأمم المتحدة اللبنانيين ومنظمات المجتمع المدني المعنية واتحاد المهندسين والمهندسين المعماريين.

بعد الإطلاق مباشرة سيشرع مايكل حداد، سفير النوايا الحسنة الإقليمي للعمل المناخي في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في مسيرة لمسافة 4 كيلومترات من بيت الأمم المتحدة في بيروت (مقر الإسكوا) إلى مستشفى الكرنتينا العام للتوعية بأهداف المبادرة وتدشين جهود تعبئة الموارد لدعمها.

وكان محترف رياضات التحمل اللبناني مايكل حداد الذي أصيب بالشلل من الصدر إلى أسفل قد ابتكر نمطه الخاص في الحركة "بالمشي بنقل الخطوات"، مستخدماً هيكلاً خارجياً عالي التقنية لتثبيت صدره وساقيه لحفظ التوازن. ومسيرة بيروت هي الأولى في سلسلة من المسيرات التي يخطط لها في عدة بلدان في إطار مبادرته "خطوات لنتخطى كوفيد"، والتي تهدف إلى زيادة الوعي وتعبئة الموارد للمساعدة في التخفيف من الآثار السلبية للجائحة على الفئات الأكثر ضعفاً والدعوة إلى التعافي الأخضر والشامل للجميع ما بعد الجائحة.

إشارة الى أنه سيتم إطلاق المبادرة يوم الأربعاء 14 تشرين الأول، الساعة 9 صباحاً، في حديقة جبران خليل جبران في دار الأمم المتحدة "الإسكوا" ساحة رياض الصلح في بيروت. وستنطلق المسيرة عند الساعة 9:45 من دار الأمم المتحدة وتنتهي بحدث ختامي في مركز الرعاية الصحية الأولية - مستشفى الكرنتينا، الدورة.

وسيشارك في هذا الحدث، رولا دشتي وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للإسكوا، سيلين مويرو الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان ومايكل حداد سفير النوايا الحسنة الإقليمي للعمل المناخي في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وسيتضمن الحدث الختامي بيانات موجزة من مسؤولين من مستشفى الكرنتينا، والاتحاد اللبناني للمهندسين والمهندسين المعماريين، والإسكوا، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

الإعلان
إقرأ أيضاً