23 حزيران 2021 - 04:57
Back

مكتب رئاسة الحكومة: الحكومة قامت بواجباتها قبل استقالتها ووضعت الخطط العلمية التي عرقلتها الحسابات والمصالح

مكتب رئاسة الحكومة: الحكومة قامت بواجباتها قبل استقالتها ووضعت الخطط العلمية التي عرقلتها الحسابات والمصالح Lebanon, news ,lbci ,أخبار حسان دياب, جورج عدوان,رئاسة الحكومة,مكتب رئاسة الحكومة: الحكومة قامت بواجباتها قبل استقالتها ووضعت الخطط العلمية التي عرقلتها الحسابات والمصالح
episodes
مكتب رئاسة الحكومة: الحكومة قامت بواجباتها قبل استقالتها ووضعت الخطط العلمية التي عرقلتها الحسابات والمصالح
Lebanon News
رأى المكتب الاعلامي في رئاسة الحكومة أنه "من المعيب أن تنقلب المعايير وأن تتغير المفاهيم وأن تطمس الحقائق" معتبراً أنه "اذا كنا نعمل بصمت، ونحرص على عدم الدخول في سجالات مع أحد، وخصوصا في ظل الأزمة الحادة التي يمر بها الوطن، فذلك لا يعني أن نسكت عن التزوير الذي يحاول رمي المسؤوليات وتحميل هذه الحكومة عبء الممارسات السياسية والكيدية والشخصية والميليشياوية التي تسببت أو ساهمت بهذا الانهيار الذي يدفع اللبنانيون ثمنه اليوم".
الإعلان

وأكّد المكتب في بيان، أن "هذه الحكومة قامت بواجباتها كاملة قبل استقالتها، ووضعت الخطط العلمية التي عرقلتها الحسابات والمصالح، على الرغم من تأكيد الجهات المالية الدولية أهميتها وموضوعيتها وصوابيتها، وكان يمكن لها أن تضع لبنان على سكة الإنقاذ. كما أن هذه الحكومة تواصل عملها بجهد وهي في حالة تصريف الأعمال التي يفترض المنطق أن لا يستمر تصريف الأعمال ما يقارب 11 شهرا".

وقال: "كنا نتمنى على المتشدقين المنظرين أن يتحملوا مسؤولياتهم الوطنية، لكن الطبع يغلب التطبع في الممارسة السياسية التي ما تزال أفكار الماضي تتحكم بها".

وأكد البيان "ان الحكومة، قبل وبعد الاستقالة، تلملم الركام الذي تركته السياسات المالية التي شاركتم فيها لسنوات طويلة، ولا يشفع لكم أنكم تحاولون التبرؤ منها بعد أن كنتم جزءا منها".

وشدد على أن "المحاسبة يجب أن تكون على الذين شاركوا في التسبب بهذا الانهيار المالي، واللبنانيون لن يمنحوكم صك براءة من هدم الحجر والبشر سابقا ثم هدم الاقتصاد ولقمة العيش اليوم".

وكان رئيس لجنة الادارة والعدل جورج عدوان قد صرّح قائلاً: "الحكومة التي حين كانت فاعلة ويجب أن تمارس مهمتها لم تمارسها، ولا أحد منا اليوم يطلب تفعيل الحكومة ولا إحياءها ولا إعطاءها صلاحيات أخرى، بل نطلب منها أن تقوم بواجباتها كحكومة تصريف أعمال. يا دولة الرئيس حسان دياب، حضرتك لم تقم بواجباتك لا بحكومة عادية ولا بحكومة تصريف أعمال وتركت الدولة تنهار تدريجيا، وكان هناك 17 مليارا إضافة على الاحتياط الإلزامي صرفوا، فماذا فعلت لمراقبة صرفهم؟ وكيف ساهمت بصرفهم؟ ماذا فعلت لضبط الحدود؟ ماذا فعلت لتخفف من ذل المواطنين ووجعهم؟ كم اجتماع جمعت فيه وزراء حكومتك للبحث في الخطة المالية والنقدية؟".

وأضاف بعد جلسة لجنة الادارة والعدل: "لا نخفف من الدور الإيجابي لبعض الوزراء في الحكومة... ولكن نحن اليوم لا نريد أن نفعل حكومتك ولا نطلب منك أن تقوم بأمور ليست من واجباتك، ولكن نحن اليوم نحملك مسؤولية أنك لم تقم بواجباتك ولم تقم بما كان يجب أن تقوم به... لا يمكن أن نستمر بهذا البلد من دون أي محاسبة. حصل إهمال في الحكومة، ويجب أن نعرف من المسؤول عنه، سواء كانت حكومة فعلية أم حكومة تصريف أعمال، لأنه حتى في تصريف الأعمال هناك مسؤوليات تترتب على الحكومة."
الإعلان
إقرأ أيضاً