18 حزيران 2022 - 04:43
Back

مؤتمر لـ"بيت المستقبل" بعنوان "لبنان مراجعة تاريخية ورؤية اصلاحية"

مؤتمر لـ"بيت المستقبل" بعنوان "لبنان مراجعة تاريخية ورؤية اصلاحية" Lebanon, news ,lbci ,أخبار أمين الجميل,بيت المستقبل,مؤتمر لـ"بيت المستقبل" بعنوان "لبنان مراجعة تاريخية ورؤية اصلاحية"
episodes
مؤتمر لـ"بيت المستقبل" بعنوان "لبنان مراجعة تاريخية ورؤية اصلاحية"
Lebanon News
عقد بيت المستقبل مؤتمره السنوي بسلسلة محاضرات عكست مراجعة للوضع اللبناني بعد الأزمات المتتالية المالية والسياسية التي عصفت بالبلاد وحجبت الذكرى المئوية لتأسيس دولة لبنان الكبير، وبلغت ذروتها بالإنفجار- الفاجعة في مرفأ بيروت في 4 آب 2020.

المؤتمر الذي انعقد بعنوان "لبنان: مراجعة تاريخية و رؤية إصلاحية"، وبالتعاون مع مؤسسة كونراد اديناور ممثلة بمدير مكتبها في بيروت مايكل باور، هدف الى إجراء مراجعة شاملة لواقع الدولة وطرح نمطية فكرية جديدة من خلال مقترحات تحاكي المجتمع والاقتصاد. كما وقدّم مروحة من المفاهيم تمهّد لخريطة طريق نحو مستقبل واعد و بنّاء للبنان.
الإعلان

المحاضرون أصحاب الخبرات العالية، وهم نخبة من لبنان والعالمين العربي والغربي، انتهوا الى طرح حلول عملية للنهوض بلبنان انطلاقاً من مراجعة المبادئ التأسيسيّة للدولة، والمشكلات الوجودية التي تعترض عمل المؤسسات وتعيق مسار الديمقراطية والاقتصاد الليبيرالي الذي كان له الدور الرائد في المنطقة. ومن هذا المنطلق، عالجت ورش العمل القضايا الشائكة، مثل الطائفية السياسية، والعلاقة بين الدولة والطوائف، وفرادة الاقتصاد اللبناني، وأثر الازمات الاقليميّة والتدخلات الخارجية على إستقلال الدولة وسيادتها وتردداتها في لبنان. كما وناقش المؤتمر موقع لبنان في العالمين العربي و الغربي، ودور الشباب في صناعة العقد الاجتماعي الجديد، وأثر انتخابات 15 أيار 2022 على المستويين التشريعي والاصلاحي في البلاد.

واعتبر مؤسس ورئيس بيت المستقبل الرئيس أمين الجميّل في افتتاح المؤتمر ان المراجعة التاريخية والرؤية الإصلاحية للبنان ليستا صناعة سهلة، وبخاصة بعدما وصلت الاوضاع المأسوية الى ما وصلت اليه، لدرجة أن اللبنانيين بلغوا قدراً من الحيرة والتساؤل حول ما اذا كان لبنان لا يزال قادراً على النهوض يوماً ما من أزمته.

وبعد استرجاع مراحل نشأة لبنان، استرجع الجميّل المحطات الاساسية والمحاولات التي كانت تستهدف الاستقرار وتعمل على زعزعته بينها:

- نشوء دولة اسرائيل عام ١٩٤٨ واعادة طرح مسألة حدود الدول في منطقة الشرق الأوسط وتهديد استقرار لبنان، ونزوح الفلسطينيين وتداعياته على التوازن الديموغرافي اللبناني وفي الحياة الاقتصادية والاجتماعية.
- قيام الثورة الناصرية في العام 1956 التي شكلت مصدراً رئيساً لزعزعة الاستقرار.
- الانتفاضة الفلسطينية في العام 1969 ونزعة منظمة التحرير الفلسطينية الى قيام دولة فلسطينية في لبنان وتحويل لبنان الى هانوي.
- وضع يد سوريا على لبنان في العام 1977، ووضع يد ايران على لبنان تحت ستار المقاومة الشيعية ضد اسرائيل في العام 2005.
- غزو الجيش الاسرائيلي للبنان خاصة عامي 1982 و2006، ما أدخل لبنان في أتون من النار والدم مع ما استتبع ذلك من تداعيات مدمرة للسيادة والوحدة الوطنيتين وأمن المواطنين.
وخلص الرئيس الجميّل الى ان الشعب اللبناني يمثل هذا النموذج للمقاومة المستدامة صوناً للقيم التي طالما دافع عنها.

وشدد ممثل مكتب كونراد اديناور في بيروت مايكل باور على أولوية الانقاذ من الانهيار الاقتصاد المالي ونجاح المؤتمر في الخروج بمبادرات ومشاريع تهدف الى مقاربة المشاكل المرتبطة بالنظام الاقتصادي، وبموضوع الطائفية، والتأثيرات الاقليمية والتدخلات الخارجية وطرح الحلول المناسبة بشأنها.
 
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً