20 حزيران 2022 - 05:37
Back

ميقاتي: ندعو المجتمع الدولي الى التعاون معنا لاعادة النازحين السوريين والا ...

ميقاتي: ندعو المجتمع الدولي الى التعاون معنا لاعادة النازحين السوريين والا فسيكون للبنان موقف ليس مستحبا على دول الغرب Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, النازحين السوريين,نجيب ميقاتي,ميقاتي: ندعو المجتمع الدولي الى التعاون معنا لاعادة النازحين السوريين والا فسيكون للبنان موقف ليس مستحبا على دول الغرب
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي" المجتمع الدولي الى التعاون مع لبنان لاعادة النازحين السوريين الى بلدهم والا فسيكون للبنان موقف ليس مستحبا على دول الغرب وهو العمل على اخراج السوريين من لبنان بالطرق القانونية ، من خلال تطبيق القوانين اللبنانية بحزم".

وكان الرئيس ميقاتي يتحدث خلال رعايته اليوم  في السراي الحكومي اطلاق "خطة لبنان للاستجابة للأزمة لعام 2022-2023" بدعوة من وزارة الشؤون الاجتماعية: حيق قال: " تحمل لبنان عبئًا ضاغطاً لا يُحتمل بسبب وجود أكثر من 1.7 مليون نازح سوري ولاجئ فلسطيني يعيشون في جميع أنحاء البلاد اي في 97٪ من البلديات في كل لبنان.
الإعلان
استقبلنا النازحين السوريين بحفاوة وقناعة هذا هو واجبنا الإنساني. وقد أظهر لبنان أعلى مستويات الاحتضان والضيافة للنازحين السوريين ، على الرغم من حقيقة ضعف وهشاشة مجتمعاتنا المضيفة التي تزداد حاجة وعوزا".

واوضحت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في لبنان نجاة رشدي في كلمتها ان "تسعة من أصل كل عشرة سوريين في لبنان يعيشون في الفقر، في حين ارتفعت مستويات الفقر بشكل كبير أيضاً بين السكان اللبنانيين والمهاجرين والفلسطينيين".

والقت سفيرة كندا في لبنان شانتال شاسناي كلمة باسم الدول المانحة  أشارت فيها  الى مؤتمر بروكسل الذي تم فيه التعهد بمبلغ 4،1 مليار دولار للنازحين السوريين وللمجتمعات المضيفة، مع تأكيد الالتزام بالحل السياسي للأزمة في سوريا والتركيز على عملية  التعافي داخل سوريا والتعهد بدعم الدول المضيفة، اضافة إلى دعم لبنان لمعالجة النزوح الطويل الأمد من خلال التنمية والتمويل.

بدوره، قال وزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار: "لم تعد الدولة اللبنانية قادرة على تحمّل أعباء هذا الملف.  فعلى مدى سنوات طويلة، تكبّدت الدولة اللبنانية خسائر متعددة الأبعاد، ناهيكم عن التفلّت الأمني ومسؤوليّة ضبط الحدود لمكافحة الهجرة غير الشرعيّة".
الإعلان
إقرأ أيضاً