20 تموز 2022 - 06:07
Back

جعجع التقى وفد "مجموعة العمل الأميركية": لبنان بحاجة الى الإنقاذ!

جعجع التقى وفد "مجموعة العمل الأميركية" Lebanon, news ,lbci ,أخبار رئاسة الجمهورية, ترسيم الحدود, مجموعة العمل الأميركية,جعجع,جعجع التقى وفد "مجموعة العمل الأميركية"
episodes
جعجع التقى وفد "مجموعة العمل الأميركية": لبنان بحاجة الى الإنقاذ!
Lebanon News
التقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في معراب، وفدا من "مجموعة العمل الأميركية" في اطار جولته على القيادات السياسية، في حضور رئيس جهاز العلاقات الخارجية الوزير السابق ريشار قيومجيان ومارك سعد.

وبحسب بيان، "فقد وضع الوفد رئيس القوات في أجواء لقاءاته وتداول معه في استجرار الطاقة من مصر، بحيث اثنى المجتمعون على التقدم الذي يشهده هذا الملف في ظل جدية الادارة الأميركية في احقاقه، مشددين على وجوب مواكبة الحكومة اللبنانية هذه الجدية لينعم اللبنانيون بهذه الطاقة".
الإعلان

ولفت البيان الى انه تم البحث ايضا في موضوع ترسيم الحدود البحرية، حيث أطلع الوفد رئيس القوات على أجواء الولايات المتحدة الأميركية ومواقف القيادات اللبنانية من مسألة الترسيم.

بدوره، أشار جعجع الى انه "كان مطمئنا الى مسار هذا الملف، الا انه أعرب عن تخوفه من أن يؤدي الخطاب الأخير للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى نقل هذا الملف باتجاه معاكس كليًا، ولا سيما ان تصعيد نصرالله يصب في خانتين: إما ان السيد حسن يدري ان هذا الملف يتجه نحو خواتيمه فأعلن تهديده كي ينسب الخواتيم الايجابية له، مستمرًا بنغمة "توازن الرعب" الزائفة التي يستقي منها استمراريته، وإما تهديده نابع من نية لدى الايرانيين بإشعال فتيل الحرب انطلاقًا من لبنان". 

وفي موضوع رئاسة الجمهورية، أكد جعجع للوفد أن "القوات اللبنانية تتواصل مع الجميع، في مسعى دؤوب وجدي للبحث عن مرشح يكون سياديًا في الدرجة الاولى ويتمتع بالنزاهة والشفافية المطلوبة لقيادة معركة الإصلاح الحقيقي".

كذلك، تمحور اللقاء أيضا حول شؤون المنطقة خصوصا بعد زيارة الرئيس الاميركي التي أعادت هذه الاخيرة الى صلب أولويات الادارة الحالية. وفي هذا الاطار، شدد جعجع على أهمية ان ينقل الوفد الى مراكز القرار في العالم ما رآه وسمعه، وان يحث كل من يلتقيه على ضرورة مواكبة لبنان في المرحلة المقبلة لدقتها، باعتبار انه بحاجة الى الانقاذ وحان الوقت ان يرى شعبه بوادر النور في آخر النفق.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً