14 أيلول 2017 - 07:06
Back

أرسل لها طلب صداقة عبر فايسبوك فكلّفها الأمر 600 ألف دولار

"لا أدري لماذا أنا غبية للغاية" Lebanon, news ,lbci ,أخبار عصابة, امرأة, سرقة, فايسبوك,قرصنة,"لا أدري لماذا أنا غبية للغاية"
episodes
أرسل لها طلب صداقة عبر فايسبوك فكلّفها الأمر 600 ألف دولار
قبلت امرأة استرالية تدعى جنيفر تشن  طلب صداقة عبر موقع فايسبوك من حسابٍ تابع لطبيب أميركي شهير يُدعى فرانك هاريسون.

وبدأت السيدة البالغة من العمر61 عاماً بالتواصل مع صاحب الحساب الذي يزعم بأنه  الدكتور هاريسون عبر الموقع وأخبرها بأنه يفكر في الانتقال إلى أستراليا لبدء مشروعه الخاص، وأنه يريد أن يقابلها بشكل شخصي.
الإعلان

ولم تعلم تشان بحينها بأن جراح العظام من الولايات المتحدة، الذي بدأت تتواصل معه بشكل يومي على صفحته الشخصية، كان في الواقع مجرد عضو من مجموعة من المحتالين وبأنها سوف تخسر جنى العمر، وقالت "لا أعرف ما الذي حدث، يخطر لي كثيراً أن أنهي حياتي، أشعر باليأس".

وفي التفاصيل، قامت مجموعة من قراصنة الإنترنت أو الهاكرز من شمالي إفريقيا بانتحال صفة طبيب أميركي وقاموا بوضع صورة خبير غذائي معروف وهو الدكتور غاريث ديفيس.

وبعد وقوع شان في شباكه، تلقّت مكالمة هاتفية بعد فترة وصرّحت: "لقد قال لي إنه في مطار كوالالمبور، وإنه يواجه مشكلة كبيرة، فقال إنه عَبر حاجز الجمارك ومعه مبلغ 1.5 مليون دولار أميركي، وهم يعتقدون أن هذا المبلغ النقدي كبير للغاية، وسيواجه عقوبة كبيرة، فألحّ علي لمساعدته".

وبعد ذلك اتصلت امرأة بتشان وتظاهرت بأنها تعمل لصالح الجمارك، وأقنعت المرأة الضحية بأن عليها دفع مبلغ العقوبة، وقدره 3000 دولار، حتى يتم اﻹفراج عن بقية أمواله. فقامت الأخيرة بما طلب منها.

وبعدها، بدأت العصابة بسحب المزيد من الأموال منها، إذ بعد مبلغ الـ 3000 دولار، تمكنوا من سرقتها لمدة ستة أشهر، وأقنعوها بدفع ما لا يقل عن 33 مرّة  من خلال اختلاقهم لمجموعة من الأعذار في كل مرّة ووصل المجموع إلى600 ألف دولار أميركي. 

وحين نفذت الأموال منها، اكتشف السيّدة في نهاية الأمر أنها وقعت ضحية عصابة محترفة بسرقة الأموال عبر الإنترنت. وألقت تشان اللوم على نفسها وقالت: "لا أدري لماذا أنا غبية للغاية".
 
إقرأ أيضاً