05 كانون الأول 2018 - 11:14
Back

ماذا تعني "عودة ساتورن" إلى برجك؟ ولماذا عليك الحذر؟

3 مراحل ستمرّ بها في حياتك Lebanon, news ,lbci ,أخبار كوكب, برج, زحل,عودة ساتورن,3 مراحل ستمرّ بها في حياتك
episodes
ماذا تعني "عودة ساتورن" إلى برجك؟ ولماذا عليك الحذر؟
Lebanon News
قد تكونون من بين الكثيرين الذين سمعوا بعبارة "عودة ساتورن" أو "عودة زحل" من قبل. إنها عبارة تترافق مع توقعات فلكية للأبراج قد تعني أحياناً حدوث تغييرات كبيرة في حياة بعض الأشخاص مثل زواج، طلاق، تغييرات مهنية، إنجاب أو غيرها.

ولهذا السبب، يخاف الكثيرون من عودة ساتورن إلى برجهم، فماذا تعني فعلاً عودة ساتورن؟
الإعلان

ترمز هذه العبارة إلى عودة كوكب زحل إلى موقعه المحدّد في التاريخ الذي وُلدت فيه، وذلك لأنّ زحل يستغرق ما بين 27 إلى 30 سنة للقيام بدورته الكاملة حول الشمس، وبالتالي فإنّ عودة ساتورن لا تحدث أكثر من ثلاث مرات في حياة المرء في شكلٍ عام.

ويولي علماء الفلك أهميّة كبيرة لكوكب زحل أثناء قراءاتهم لتاريخ ميلاد كل شخص، وغالباً ما يُطلق على هذا الكوكب اسم كوكب كارما. وخلال عودة زحل إلى برجك، ستشعر بضغطٍ كبيرٍ استعداداً لتحدياتٍ جديدة ولترك كلّ شيء قد لا يخدم مصلحتك بعد اليوم وذلك لتشهد على أيامٍ مذهلة بانتظارك.

عودة ساتورن للمرّة الأولى: العمر 27-30
يعتقد الكثير من علماء الفلك أنّ الشخص لا ينضج فعلاً إلا حين يختبر العودة الأولى لساتورن إلى برجه. وغالباً، تبدأ هذه العودة بطريقةٍ هادئة مثل طرح مجموعة من الأسئلة على نفسك: من أنا؟ هل أنا على الطريق الذي حلمت به منذ طفولتي؟ ما الخطوات الخاطئة التي قمت بها والتي بإمكاني تصويبها؟ هل أنا سعيد مع نفسي؟ هل أحبّ أين أعيش؟ هل يجلب لي عملي السعادة؟ هل أنا مستعد للزواج والعائلة؟ هل أريد أن أتزوج وأحظى بأولاد؟

عودة ساتورن للمرّة الثانية: العمر 54-60
عودة ساتورن لبرجكم في المرّة الثانية هي بمثابة تذكير لكم. وهنا ستسألون أنفسكم  عدّة أسئلة مثل: هل أنا سعيد بعلاقاتي؟ هل أحب الناس بدون شروط؟ هل أنا حقيقي؟ هل أنا سعيد بحياتي المهنية؟ هل أقوم بالأعمال التي تُسعدني؟ هل أحيط نفسي بالأشخاص الذين يحبونني ويدعمونني؟ هل أستفيد من الوقت المتبقي لي؟

عودة ساتورن الثالثة: 81-90
يتفق الكثيرون على أنّ العودة الثالثة لساتورن هي مشابهة إلى حدّ كبير للعودة الثانية، وتتمثل بتذكيرك بالتقدّم الذي أحرزته منذ عودة ساتورن الأخيرة، إلا أنّ الفرق الوحيد هو أنّ هذه العودة تدفعك للتخلي عن الأمور التي لا تخدم مصلحتك بخاصةٍ العلاقات الأنانية. وهدف زحل من هذه العودة هو لتذكيرك بأنّ الوقت ليس أبدياً في هذه الحياة. بعض الأسئلة التي ستطرحها على نفسك في هذه المرحلة هي: مع من أقضي معظم أوقاتي؟ كيف أمضي وقتي بفعالية؟ من يجب علي أن أسامحه؟ ما الذي يجب علي أن أتخلى عنه؟ كيف أعامل جسدي؟ ما الذي سأحمله معي إلى الحياة الثانية؟ ما الإرث الذي سأتركه ورائي؟

3 نصائح لتخطي مرحلة عودة ساتورن بسلاسة:

-    اتبع قلبك فكل الأجوبة تجدها هناك
-    قم بتنقية نفسك من الطاقة السلبية من خلال التخلي عن المشاعر السيئة
-    لا تدع الخوف يُسيطر عليك، لأن الخوف هو السبب الأول الذي يمنعنا من نكون أفضل نسخة عن أنفسنا

والآن بعد أن علمت بكل الأسئلة التي ستطرحها على نفسك خلال عودة ساتورن إلى برجك، عليك أن تبدأ بالإجابة على هذه الأسئلة وإحداث تغييرات أو إجراء تعديلات تتناسب مع هذه الأجوبة وبذلك سيكون ساتورن إلى جانبك.

لكن إذا اخترت تجاهل الإجابة عن هذه الأسئلة فإذاً لا تتفاجأ حين تطرأ أحداث أو أمور مفاجئة.

مصدر
إقرأ أيضاً