01 تموز 2015 - 06:47
Back

الوليد بن طلال يتبرع بثروته لمؤسسات خيرية... فماذا يخبئ؟

الوليد بن طلال يتبرع بثروته لمؤسسات خيرية... فماذا يخبئ؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار بثروته,يتبرع,طلال,الوليد,
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
قبل أن يردّ الحق والمستحقات لأصحاب الحقوق المصروفين من شركة "باك" والدائنين للشركة التي يملكها، أعلن الأمير الوليد بن طلال أنه سيتبرع بمبلغ 32 مليار دولار للأعمال الخيرية في السنوات المقبلة عبر مؤسسة الوليد للإنسانية.

وفي مؤتمر صحافي، قال الامير ان هذا المبلغ يمثل ثروته الكاملة وإنه سيمنح للمؤسسات الخيرية بما في ذلك تلك التي تدعم الصحة والقضاء على الأمراض وأعمال الإغاثة من الكوارث وحقوق المرأة.
الإعلان

هذه الخطوة التي يدّعي الأمير الوليد بن طلال أنّها خدمة للانسانية تبقى موضع تساؤل وتطرح الكثير من الشكوك لاسيما وأنه ما زال ومنذ أكثر من ثلاث سنوات يتجاهل كل منطق حقوقي وانساني مخلّفاً وراءه سيلاً من المآسي التي تعيشها مئات العائلات ممن أكل الأمير الوليد حقوقها, وهو ما زال يتقاعس عن تسديد مستحقات الموظفين والدائنين لشركة باك والتي تقدر بنحو 64 مليون دولار.

غداة أحداث الحادي عشر من أيلول، تبرّع الوليد بن طلال بمبلغ عشرة ملايين دولار لأعمال الإغاثة. مبلغ رفض عمدة نيويورك آنذاك رودي جولياني استلامه، ليتبيّن في ما بعد، وفق شهادة الموقوف زكريا الموسوي، أنّ الوليد كان ضالعاً بتمويل القاعدة.

فإذا كانت الملايين العشرة قد هدفت العام 2001 إلى التغطية عن تمويل الإرهاب، فعلامَ يريد الوليد أن يغطّي اليوم؟
 
مواضيع ذات صلة:
 
* ال LBCI تربح الوليد بن طلال... لك دولارك ولنا قنواتنا  إضغط هنا
 
* بين ارتباط اسم الوليد بن طلال بتمويل القاعدة وتملّصه من التزاماته إضغط هنا
 
* موظفو PAC :الامير الوليد يسدد ديون سجناء ويتجاهل حقوق عائلات صرفت إضغط هنا

* هل يدفع موظفو "باك" ثمن الاستثمار غير المدروس للأمير الوليد بن طلال ؟ إضغط هنا

* موظفو PAC رفعوا صرختهم الى الراعي إضغط هنا

* قضية الصرف التعسفي في PAC الى الذاكرة مجدداً إضغط هنا

* الادعاء على 6 شركات بجرم الافلاس الاحتيالي في دعوىLBCI إضغط هنا

* بيار الضاهر: الصراع مفتوح مع الوليد بن طلال إضغط هنا
 
 

 فيديوهات ذات صلة: 
 
 
 
بس مات وطن - البليد بالاموال 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
إقرأ أيضاً