21 تشرين الثاني 2017 - 00:46
Back

أسرار الصحف 21-11-2017

اسرار الصحف المحلية Lebanon, news ,lbci ,أخبار صحف,أسرار ,اسرار الصحف المحلية
episodes
أسرار الصحف 21-11-2017
النهار 


لوحظ أن سفراء دول خليجية وعربية قصدوا المطار للترحيب بالسفير السعودي الجديد في خطوة تحمل أبعاداً سياسية. 

تتفاقم مشكلة الشيكات المرتجعة والمحوّلة الى المحاكم لعدم وجود مؤونة مالية كافية لتغطيتها. 

تطرح فكرة تقريب موعد الانتخابات النيابية من باب رفع العتب اذا ما استمرت الحكومة في تصريف الأعمال الى موعد الاستحقاق الانتخابي. 

أكد مسؤول مصرفي أن عرض فندقي الأمير الوليد بن طلال في بيروت للبيع حصل منذ سنة وليس جديداً ويتولى أحد المصارف إدارة هذه العملية.




المستقبل 


قيل إنّ ديبلوماسياً أوروبياً وصف التحرّك الفرنسي العتيد بأنه عبارة عن "غلاف" لحماية لبنان من خلال تعديل مهمّة مجموعة الدعم الدولية للبنان لتكون إطاراً لتسوية اقليمية.



الجمهورية 



قال قطب سياسي إن أيّ فكرة لعقد حوار داخلي حول الأزمة الراهنة محكومة بالفشل المسبق طالما أن الحلول الكبرى ليست في أيدي اللبنانيّين. 

تخوّف أحد المراجع أن تشهد المرحلة الحالية تصعيداً في الخطاب ضد بعض المواقع الرسمية ترافقه ضغوطات من أكثر من جهة خارجية سياسية وإقتصادية. 

على رغم الدعوات المتكررة لإحدى الوزارات لدفع مواطنين للتسجُّل من أجل إستحقاق داخلي، إلّا أن الإقبال بقي منخفضاً مقارنة بالآمال التي عُقدت على هذا الموضوع.



اللواء 
الإعلان

طلب رئيس تيّار سياسي واسع الابتعاد عن كل ما من شأنه أن يُشكّل احتفالاً يؤدي إلى استفزازات.. 

بدأت طلائع تحالفات جديدة، تبرز بعد تداعيات الاستقالة، مما يعني خلط الأوراق في المرحلة المقبلة.. 

يُؤكّد مصدر نقدي رفيع أن لبنان تجاوز الأزمة مالياً في الأيام الثلاثة الأولى التي تلت استقالة الحكومة..


الشرق 


اشارت جهات سياسية متابعة للتطورات الاخيرة ان لبنان على مفترق خيارات بالغة الدقة… وان الخروج من هذا المأزق لا يتعلق بفريق واحد بل بالافرقاء كافة.. 

لم تخفِ مصادر مقربة من رئاسة الجمهورية، ان ما صدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة اول من امس، شكل احراجا لرئيس الجمهورية، وان اتصالات عديدة جرت على اكثر من مستوى… 

نبه قيادي فلسطيني بارز في لبنان من خطورة الانقلاب على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والمجيء بآخر لا يحظى بثقة جميع المنظمات الفلسطينية. 



البناء 


لا تزال زيارة البطريرك بشارة الراعي إلى السعودية تأخذ حيّزاً من الأحاديث في الصالونات السياسية، حيث أشار نائب بارز أمام زوّاره أمس إلى أنّ الزيارة أُعطيت طابعاً دينياً وقيل إنها في إطار حوار الأديان، غير أنّ برنامجها لم يكن كذلك على الإطلاق، إذ لم يتضمّن أيّ لقاء للبطريرك مع رجال دين سعوديّين، بل اقتصرت اللقاءات على الملك سلمان ونجله وليّ العهد محمد بن سلمان ورئيس الحكومة المحتجَز سعد الحريري، وهي لقاءات سياسية بامتياز!
إقرأ أيضاً