10 تموز 2019 - 23:13
Back

أسرار الصحف 11-07-2019

هذا ما جاء في اسرار الصحف بتاريخ 11 تموز Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, صحف,اسرار,هذا ما جاء في اسرار الصحف بتاريخ 11 تموز
episodes
أسرار الصحف 11-07-2019
Lebanon News
النهار 

اتخذت شخصيات سياسية وحزبية إجراءات أمنية مشددة بعد حوادث الجبل من خلال تخفيف التنقلات والجولات وحضور المناسبات بالتنسيق مع القوى الأمنية الشرعية. 

اعتذر مسؤولون في "التيار الوطني الحر" عن الظهور في مقابلات تلفزيونية واحاديث اذاعية مع مسؤولين في الحزب التقدمي الاشتراكي بناء لتعميم حزبي كما قال احدهم. 
الإعلان

مدير في الضمان الاجتماعي يمارس "سادية" على المضمونين الذين يجبرون على التوسل اليه قبل التوقيع على معاملاتهم. 

لا تزال جباية فواتير الكهرباء متوقفة في البقاع الغربي وراشيا منذ سنتين ونصف السنة من دون اي بيان توضيح عن مؤسسة الكهرباء او وزارة الوصاية. 


الجمهورية 


علّق أحد النواب على جلسات لجنة المال والموازنة قائلاً: أنا نائب منذ 20 سنة ولم أشهد خلال هذه الفترة تشريعاً كالذي حصل في اللجنة. كنا أمام تشريع من نوع آخر. 

سألت أوساط سياسية عن خلفية إصرار وزير في الحكومة على إحالة أحداث قبرشمون إلى المجلس العدلي فيما مرجعيات كبيرة تعمل على المصالحة وفضّ النزاع. 

يتردّد أن أحد الوزراء سيضمّن خطابه السياسي مواقف نارية خلال زيارة قريبة له إلى منطقة لها حساسيتها الخاصة. 


اللواء 

يستمر الفريق اللبناني المعني بملف مفاوضات الحدود البحرية بمتابعاته، ريثما تكلف الإدارة الأميركية مفاوضاً جديداً. 

حافظت الاتصالات على برودة كاملة بين مسؤول كبير ووزير سيادي! 

تتزايد المخاوف من شتاء مالي بارد، ما لم يستقم الوضعان السياسي والاقتصادي؟ 


البناء 



لفتت مصادر دبلوماسية فرنسية نظر بعض القيادات الليبية إلى أنّ التقسيم التقليدي للنفوذ الأوروبي في ليبيا بين فرنسا في الجنوب وإيطاليا في الشمال قد انتهى، وأنّ هناك حلفاً فرنسياً إماراتياً سعودياً مصرياً مقابل حلف تركي إيطالي قطري يتواجهان للإمساك بكلّ الجغرافيا الليبية، وأنّ هذين الحلفين منقسمان في كيفية التعامل مع السياسات الأميركية والمثال التركي يفسّر الموقف الإيطالي، فتركيا وإيطاليا لا تلتقيان في ليبيا فقط بدليل أنّ لهما ذات الموقف المناهض للدعوات الأميركية لسحب الإعتراف برئاسة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادرور حيث تعترف إيطاليا وحدها في أوروبا بحكم مادورو… 
 
إقرأ أيضاً