12 شباط 2018 - 01:01
Back

هذا ما أثاره ساترفليد في لقاءاته في لبنان...

مواضيع عدة تناولها ساترفيلد مع المسؤولين اللبنانيين Lebanon, news ,lbci ,أخبار ساترفيلد, لبنان,اميركا,مواضيع عدة تناولها ساترفيلد مع المسؤولين اللبنانيين
episodes
هذا ما أثاره ساترفليد في لقاءاته في لبنان...
كشفت مصادر وزارية لصحيفة الحياة ان مساعد وزير الخارجية الاميركية ديفيد ساترفيلد كان أثار في لقاءاته الرسمية وغير الرسمية مواضيع عدة أبرزها:
الإعلان

- "ضرورة تفعيل التعاون بين «يونيفيل» والجيش اللبناني في منطقة العمليات المشتركة في جنوب الليطاني لتطبيق القرار 1701.

- دعوة لبنان الرسمي الى أخذ المبادرة لقطع الطريق على نقل التوتر من سورية الى لبنان، وهذا يستدعي- كما يقول ساترفيلد- القيام بخطوات استباقية لوقف استمرار «حزب الله» بنقل السلاح الثقيل من سورية إلى لبنان وتخزينه في مناطق بقاعية، ولوضع حد لمواصلته تطوير السلاح الصاروخي من خلال إقامة مصانع في أكثر من منطقة بقاعية تقع تحت الأرض ويشيد فوقها مؤسسات تجارية وصناعية واستهلاكية، بغية صرف الأنظار عن استخدام الطبقات السفلى من هذه الأبنية لأغراض عسكرية.

- استعداد واشنطن، كما نقل عن ساترفيلد، للقيام بوساطة تتطلع من خلالها إلى تحسين شروط لبنان في الاقتراح الذي كان تقدم به الوسيط الأميركي السابق فريدريك هوف عام 2012 حول اقتسام الرقعة المتنازع عليها في البحر وتبلغ مساحتها 860 كيلومتراً مربعاً تلامس بجزء منها البلوك-9 النفطي الذي يستعد لبنان لتلزيم التنقيب عن الغاز والنفط فيه.
- إن سلاح «حزب الله» في لبنان يبقى خارج أي تسوية، ويجب إيجاد حل له لأنه يتعارض مع القرارات الدولية، خصوصاً القرارين 1701 و1559.

- إن لا علاقة للبنان بمزارع شبعا المحتلة لأنها تتعلق بالنزاع الدائر بين إسرائيل وسورية، خصوصاً أن هذه المزارع تقع من ضمن القرارين 338 و242 ولا تمت بصلة إلى ما هو منصوص في القرار الدولي 425.

- إن واشنطن تقف إلى جانب استعادة لبنان الجزء الشمالي من بلدة الغجر الذي يخضع لسيادة الدولة اللبنانية، لكن هناك مشكلة تتعلق بأن السكان المقيمين في هذا الجزء هم من العلويين ولا يرغبون في ضمه الى السيادة اللبنانية، خصوصاً أنهم بغالبيتهم استحصلوا على الجنسية الإسرائيلية".
 
إقرأ أيضاً