16 أيار 2019 - 23:16
Back

وسط أجواء ضبابية... الحكومة تستأنف اليوم مناقشة مشروع موازنة 2019 (الجمهورية)

الحكومة تستأنف اليوم مناقشة مشروع موازنة... Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, مشروع الموازنة,الحكومة,الحكومة تستأنف اليوم مناقشة مشروع موازنة...
episodes
وسط أجواء ضبابية... الحكومة تستأنف اليوم مناقشة مشروع موازنة 2019 (الجمهورية)
Lebanon News
تستأنف الحكومة اليوم مناقشة مشروع موازنة 2019، وسط أجواء ضبابية حول إمكان إنهاء درسها في هذه الجلسة، تمهيداً لتحويلها الى المجلس النيابي. 
 
وعلمت صحيفة "الجمهورية" أنّ الصورة لا تزال ضبابية سواء لجهة خفض العجز المقدّر الذي سيتم إيراده في مشروع الموازنة، أو لجهة المدة التي قد تستغرقها النقاشات، في حال أصرّ وزير الخارجية جبران باسيل على مقترحاته الأخيرة، والتي تشكّل في مضمونها مواد جديدة ومتشعبة للنقاش، قد تحتاج الى جلسات طويلة قبل ان يتمكّن الوزراء من بتّها واتخاذ مواقف حيالها. 
الإعلان
 
في هذا السياق، أفادت معلومات لـ "الجمهورية"، أنّ أرقام العجز لم تصل بعد الى ما هو مطلوب، والمقدّر بحوالى 9%، في حين أكد وزراء يواكبون ما يتمّ إنجازه في عملية التقشّف او محاولة زيادة الإيرادات، انّ هناك قناعة بأنّ العجز الذي سيتم الاعلان عنه لن يعكس الواقع، وسيكون على غرار العام 2018، بحيث ستُظهر النتيجة النهائية انّ التقديرات لم تكن في محلها، وبأنّ العجز أكبر مما هو مُقدّر. 
 
ويبدي خبراء اقتصاديون قلقاً حيال العشوائية التي تتسم بها المناقشات، حيث لا تتم دراسة الجدوى الاقتصادية او المفاعيل السلبية لأي قرار متعلق بالتقشّف او محاولة زيادة الإيرادات. وفي السياق ذاته، دعا خبراء القانون الضريبي عبر "الجمهورية" ممثّلي السلطة التنفيذيّة والتشريعيّة إلى تحمّل مسؤولياتهم في هذا المجال وإلى عقد مؤتمر اقتصاديّ وماليّ على المستوى الوطنيّ، لتصحيح المسار المالي للدولة. 
 
وقالت مصادر وزارية لـ"الجمهورية" إنّ جلسة مجلس الوزراء التي ستُعقد في السراي الحكومي اعتباراً من الاولى والنصف بعد الظهر، مخصّصة لقراءة الأرقام النهائية كما وضعتها وزارة المالية في اعقاب لقاء عُقد بين وزير المال علي حسن خليل وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ليل الأربعاء - الخميس، وكذلك اجتماعات ماراتونية عُقدت طيلة نهار امس في وزارة المال رغم العطلة الرسمية لمواكبة مراسم وداع الكاردينال صفير.
 
وتوقعت المصادر أن يُعقد قبيل الجلسة لقاء بين رئيس الحكومة ووزيري الدفاع الياس بو صعب ووزير الداخلية ريا الحسن للبت في كيفية تطبيق التدابير رقم 1 و2 و3.
إقرأ أيضاً