09 آب 2019 - 23:06
Back

هذه هي تفاصيل الاتصالات التي أفضت إلى المصالحة الدرزية - الدرزية في بعبدا (الشرق الأوسط)

المصالحة أنضجها الثنائي بري - الحريري Lebanon, news ,lbci ,أخبار طلال أرسلان, وليد جنبلاط,بعبدا,المصالحة أنضجها الثنائي بري - الحريري
episodes
هذه هي تفاصيل الاتصالات التي أفضت إلى المصالحة الدرزية - الدرزية في بعبدا (الشرق الأوسط)
Lebanon News
كشفت مصادر سياسية مطلعة أن المصالحة أنضجها الثنائي بري - الحريري، فيما كان الرئيس ميشال عون منفتحاً ومرناً على الحلول، وكان من المفترض أن تُعقد جلسة المصالحة صباحاً، وجلسة الحكومة بعد الظهر، لكن تأخر النائب طلال أرسلان في إعطاء جواب على المبادرة أخرها إلى ظهر أمس.

وفي تفاصيل الاتصالات التي أفضت إلى المصالحة منذ أول من أمس، قالت المصادر لصحيفة "الشرق الأوسط" إن رئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب السابق وليد جنبلاط تعاونا على إقناع الرئيس سعد الحريري ليل الخميس - الجمعة، فأعطى الحريري ضمانات لجنبلاط بأنه لن يكون هناك أي طرح للملف على المجلس العدلي، ولا تصويت عليه في الحكومة، وطمأن جنبلاط حول هواجسه بأنه لا حل للقضية إلا سياسياً، وهو أمر متفق عليه بين بري والحريري، وأن المصالحة هي مدخل لتنفيس الاحتقان، وإعادة تفعيل الحكومة.
الإعلان

ولفتت المصادر إلى أن الحريري الذي كان له دور لافت وأساسي في التسوية، لعب دوراً في إقناع الرئيس عون بأن المدخل لحل الأزمة هو المصالحة التي اقترحها بري، وأشارت إلى أن عون كان متجاوباً مقتنعاً باستعادة كل الأمور عبر المصالحة، منعاً لأن يذهب البلد إلى المجهول، واقتنع من الحريري بذلك بعد تقييم الأمور.

وقالت المصادر إن الاتصالات امتدت إلى ما بعد منتصف الليل مع الرئيس عون، وحتى الفجر مع جنبلاط، فيما فوض "حزب الله" بري "على بياض" ببلورة الحل، على قاعدة المصالحة التي يدعمها الحريري بلا شروط. وقالت المصادر إن الحريري اتصل بوزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، ودخل حزب الله بثقله على خط الضغط على أرسلان لحسم الوضع، فيما كانت له بالتوازي اتصالات مع الرئيس عون.
إقرأ أيضاً