29 كانون الأول 2019 - 23:48
Back

ما الذي يؤخر تأليف الحكومة؟ (الأخبار)

المعلومات تشير الى أن الأحزاب التي ستتمثل في الحكومة مقتنعة بمسألة عدم توزير أي وجه قديم أو مستفز Lebanon, news ,lbci ,أخبار سعد الحريري, حسان دياب,حكومة,المعلومات تشير الى أن الأحزاب التي ستتمثل في الحكومة مقتنعة بمسألة عدم توزير أي وجه قديم أو مستفز
episodes
ما الذي يؤخر تأليف الحكومة؟ (الأخبار)
Lebanon News
ذكرت صحيفة "الأخبار" أن ثمة عقد رئيسية لم تسلك دربها نحو الحلحلة بعد في الملف الحكومي، أهمها اسم المرشح لتسلم حقيبة وزارة الداخلية، والعقدة الأخرى، هي وزارة الاتصالات. وترتبط المشكلتان، بشكل أساسي، بحسب الصحيفة، بالضغوط التي يمارسها رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري والمحيطون به، وكذلك دار الفتوى، على كل المرشحين السُنّة الذين يلتقيهم رئيس الحكومة المكلف حسان دياب.
الإعلان

وكشفت معلومات أن دياب حسم إسماً سنياً واحدا الى جانبه، ويبقى الإسمان المقرر تسليمهما حقيبتي الداخلية والاتصالات.

وفي ما خص الحديث عن أن الوزير "جبران باسيل يعرقل تأليف الحكومة"، وضعت مصادر التيار الوطني الحر هذا الأمر في اطار "الحملة القديمة - الجديدة لشيطنة باسيل مع وصولهم الى حد الافلاس السياسي. فتارة يسوقون لشائعة مطالبتنا بتسمية 7 وزراء وتارة يقولون إننا طالبنا بتعيين الأسماء المسيحية كاملة".

وأكدت المصادر لصحيفة "الأخبار" أن "باسيل أبدى استعداده خلال الاستشارات النيابية وبعدها لدعم الحكومة ولو أن التيار ليس مشاركا فيها، اذا ما اتضح أنها مؤلفة من أخصائيين قادرين على العمل ويحملون برنامجا اقتصاديا وماليا للخروج من الأزمة. لكن هناك من يصر على تحميل التيار الوطني وزر كل المشكلات ونشر الاشاعات ثم استعمالها للهجوم على باسيل في حين أن المشهد واضح من ناحية قبولنا بكل ما يقبل به حلفاؤنا". وتشير المعلومات الى أن الأحزاب السياسية التي ستتمثل في الحكومة مقتنعة بمسألة عدم توزير أي وجه قديم أو مستفز، كما أبدت التزامها بقرار الرئيس المكلف اعتماد اخصائيين مستقلين.

وذكرت "الأخبار" أن الصورة لا تزال ضبابية في شأن التمثيل الدرزي. وأكدت المصادر للصحيفة أن دياب عمد الى اختيار الاسم من دون العودة الى النائب طلال ارسلان، في ظل حديث الحزب الاشتراكي عن لائحة من الأسماء قدمها الى الرئيس المكلف رغم عدم رغبته في المشاركة في الحكومة! 
إقرأ أيضاً