13 تموز 2021 - 01:18
Back

مصادر ديبلوماسية لـ"الجمهورية": تشدّد أميركي فرنسي حيال معطّلي الحلول في لبنان

مصادر ديبلوماسية لـ"الجمهورية": تشدّد أميركي فرنسي حيال معطّلي الحلول في لبنان Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,اخبار, مصادر ديبلوماسية لـ"الجمهورية": تشدّد أميركي فرنسي حيال معطّلي الحلول في لبنان
episodes
مصادر ديبلوماسية لـ"الجمهورية": تشدّد أميركي فرنسي حيال معطّلي الحلول في لبنان
Lebanon News
 في غرفة الانتظار والترقّب لوجهة الرياح الديبلوماسية التي يبدو انّها دخلت في الخطوات التنفيذيّة لما تمّ الاتفاق عليه في الاجتماع الثلاثي بين وزراء خارجية الولايات المتحدة الاميركية انتوني بلينكن، وفرنسا جان إيف لودريان والسعودية فيصل بن فرحان.


وكان لافتاً في هذا السياق، الاجتماع الثلاثي بين السفيرة الاميركية دوروثي شيا والسفيرة الفرنسية آن غريو والسفير السعودي وليد البخاري في دارة الأخير، ولكن من دون أن يصدر عنه ما يوضح ما دار فيه من مباحثات.
الإعلان

وأدرجت مصادر ديبلوماسية مطلعة على أجواء المحادثات الثلاثية، لقاءات السفراء في خانة "الأهميّة الإستثنائية"، ويفترض أن تخبّر نتائجها عن نفسها في الأيّام القليلة المقبلة.

وتحدثت المصادر الديبلوماسية لصحيفة "الجمهورية" عن جهد أميركي - فرنسي مشترك للتأسيس لمرحلة جديّة وطويلة الأمد من الإستقرار في لبنان، انطلاقاً من حثّ الاطراف اللبنانيين، وبصورة ضاغطة أكثر هذه المرّة، على وقف مسلسل التعطيل المستمر منذ اشهر طويلة، وفتح الباب فوراً على تشكيل حكومة الاصلاحات. وحركة السفيرتين المرتقبة في وقت لن يكون بعيداً، في اتجاه القيادات السياسية، تصبّ بصورة صارمة في اتجاه تحقيق هذا الهدف.

وفي السياق نفسه، ذكرت مصادر سياسيّة مطلعة على خلفيّات الحركة الديبلوماسية الثلاثية، بأنّ الأجواء الإميركية والفرنسية تشي بأنّ لغة التمّني على القيادات السياسية في لبنان قد انتهت، وانّ مقاربة الملف اللبناني ستتمّ بصورة صارمة، واكثر حدّة من خطاب السفيرة الفرنسية الذي جاء كمضبطة اتهام جريئة لكلّ الطبقة السياسية المسؤولة عن الفساد والانهيار وتعطيل الحلول.

وجزمت المصادر، بأنّ المرحلة الراهنة هي مرحلة الضغط، ولن يكون مستبعداً ان يُسمَّى المعطلون بالإسم. 

وقالت لـ"الجمهوريّة": "إنّ جوهر الحركة الديبلوماسية، هو التشدّد الأميركي والفرنسي حيال معطّلي الحلول في لبنان، مع ما قد يرافق ذلك من عقوبات مباشرة وقاسية في حقّ هؤلاء، قد لا تستثني أيًّا منهم، وتتجاوز في نوعها وشكلها ومضمونها ما سبق أن تمّ فرضه من عقوبات محدودة على بعض الشخصيات".

 
الإعلان
إقرأ أيضاً