25 آب 2021 - 00:36
Back

محاولة قد تكون الأخيرة لإنقاذ تشكيل الحكومة... (الشرق الأوسط)

محاولة قد تكون الأخيرة لإنقاذ تشكيل الحكومة... (الشرق الأوسط) Lebanon, news ,lbci ,أخبار تشكيلة, ميشال عون,نجيب ميقاتي,محاولة قد تكون الأخيرة لإنقاذ تشكيل الحكومة... (الشرق الأوسط)
episodes
محاولة قد تكون الأخيرة لإنقاذ تشكيل الحكومة... (الشرق الأوسط)
Lebanon News
علمت "الشرق الأوسط"، من مصادر سياسية مواكبة للأسباب التي أدت إلى ترحيل مشاورات التأليف، أن الرئيس المكلف نجيب ميقاتي أجرى -استعداداً للقائه الحاسم مع الرئيس ميشال عون- مروحة من الاتصالات ظلت بعيدة عن الأضواء، شملت رئيس المجلس النيابي نبيه بري، من خلال معاونه السياسي النائب علي حسن خليل، ورؤساء الحكومات السابقين سعد الحريري وتمام سلام وفؤاد السنيورة الذي التقاه أمس فور عودته من جنيف في زيارة عائلية.
الإعلان

والتقى ميقاتي كذلك النائب وائل أبو فاعور، موفداً من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، وتواصل أيضاً مع زعيم تيار "المردة" سليمان فرنجية، وقيادة حزب "الطاشناق". وتردد أيضاً بأن اتصالاته شملت المعاون السياسي للأمين العام لـ"حزب الله"، حسين خليل، الذي يتنقل باستمرار بين عون ورئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل. وأكدت المصادر السياسية أن ميقاتي أوشك على الانتهاء من تسمية الوزراء، تمهيداً للتداول في التشكيلة الوزارية مع عون، وقالت إن التشكيلة مكتملة الأوصاف، وإنه لقي تجاوباً من جميع الذين تواصل معهم، بتسهيل مهمته لتسريع تشكيل الحكومة، لأنه لم يعد من مبرر لتأخيرها في ظل أن الأزمات المتراكمة لم تعد تحتمل التأجيل، أو الاكتفاء بإطلاق الوعود "الوردية" من دون أن يكون لها مفاعيل على الأرض من شأنها التخفيف من معاناة اللبنانيين.
ولفتت المصادر لـ"الشرق الأوسط" إلى أن ميقاتي ينطلق من التشكيلة التي أعدها من أنه في منأى عن الحسابات السياسية الشخصية أو الملفات الخاصة به، وقالت إنه لا يعترض على الولاءات السياسية للوزراء، لكنه يشترط أن تتوافر فيهم الخبرة والكفاءة والولاء الكامل للحكومة التي يجب أن تتشكل من فريق عمل متكامل منسجم لأن البلد لم يعد يحتمل المجيء بحكومة على غرار الحكومات السابقة تفتقد إلى الحد الأدنى من المقومات التي تتيح لها النهوض بالبلد من أزماته.
الإعلان
إقرأ أيضاً