21 حزيران 2022 - 23:41
Back

ميقاتي لا يزال الأقوى... (الجمهورية)

ميقاتي لا يزال الأقوى... Lebanon, news ,lbci ,أخبار التيار الوطني الحر, القوات, ميقاتي,التكليف,ميقاتي لا يزال الأقوى...
episodes
ميقاتي لا يزال الأقوى... (الجمهورية)
Lebanon News
أكد مصدر سياسي رفيع ولصيق باتصالات التكليف أن الرئيس نجيب ميقاتي لا يزال هو الاقوى لكن المعطيات حتى الساعة متضاربة في شأن موقف كل من "القوات" و"التيار الوطني الحر"، فإذا قرر تكتّل "الجمهورية القوية" ان يسمّي السفير السابق نواف سلام فإنّ هذا الأمر سيعني شيئاً واذا صَوّت بورقة بيضاء سيعني شيئاً آخر، وكلا الموقفين مهمّين في السياسة. 
الإعلان

وكشف المصدر لـ"الجمهورية" أن ثنائي حركة أمل وحزب الله وتيار "المردة" وحزب "الطاشناق" وعددا كبيرا من المستقلين دخلوا المعركة الى جانب ميقاتي وسيؤمّنون له اصواتا تصل الى ما يفوق الستين، اما الكتل الاخرى والنواب الذين أعلنوا او لم يعلنوا خيارهم بعد فقد دخلوا عن قصد او عن غير قصد بحَماوة معركة زادَها الدخول السعودي على الخط حماوة.

ولفت المصدر الى أنّ هناك مَن سمع موقفا سعوديا مفاده ان لا معركة ضد ميقاتي، لكن أشار في المقابل الى انّ مسار الأمور مَرهون بموقف "القوات"، فإذا سمّت سلام فهذا يعني عملياً انّ الرياض دخلت بقوة في هذا المضمار، واذا لم تسمّ ستأتي نتيجة المعركة لمصلحة ميقاتي. وقالها المصدر بشكل اوضح: "المؤشر السعودي يُقرَأ من موقف "القوات" فإذا سمّت سلام فهذا يعني انّ المعركة اصبحت ضد ميقاتي، وبالتالي كل الاحتمالات واردة. واذا لم تسمّه فتكون الحركة السعودية عادية لا ترقى الى وصفها بالقرار الكبير". 

ولم يستبعد المصدر ان يخرج "التيار الوطني الحر" عن التوافق مع "حزب الله" بتسمية سلام والا سيمتنع عن التسمية مثلما فعل في المرة السابقة.
الإعلان
إقرأ أيضاً