22 تشرين الثاني 2022 - 00:45
Back

مخاطر كبرى قد تنجم عن إطالة أمد الفراغ الرئاسي.. (الجمهورية)

مخاطر كبرى قد تنجم عن إطالة أمد الفراغ الرئاسي.. Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,الفراغ الرئاسي,مخاطر كبرى قد تنجم عن إطالة أمد الفراغ الرئاسي..
episodes
مخاطر كبرى قد تنجم عن إطالة أمد الفراغ الرئاسي.. (الجمهورية)
Lebanon News
أفادت مراجع ومستويات سياسية بأنّ الملف الرئاسي في لبنان بات يتقدّم نحو احتلال موقع متقدم في اجندة اولويات واهتمامات الدول الصديقة والشقيقة. وثمّة اشارات مباشرة وصريحة تتوالى تباعاً عبر القنوات الديبلوماسية من الداخل والخارج، تعكس قراءات حذرة جدا للمشهد اللبناني، واستشعاراً لمخاطر كبرى قد تنجم عن إطالة أمد الفراغ، لا تهدّد فقط الإستقرار في لبنان، بل قد تهدّد التوازنات الداخلية واساس النظام واستمراريته.
الإعلان

وكشفت مصادر موثوقة لـ"الجمهورية" ربطاً بتلك المعطيات والاشارات، أن "لا أحد من بين أصدقاء لبنان وأشقائه قابِل بأن تطول فترة الفراغ في رئاسة الجمهوريّة، وبعض السفراء تحدثوا صراحة عن مخاوف حقيقية على لبنان حاضرا ومستقبلا، ما يوجب تداركها مسبقا بالتعجيل في انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة".

على انّ مردّ المخاوف، كما قالت المصادر، هو "الوضع الهش للبنان، ولا أحد يملك أن يقدّر ما قد يواكب الفراغ القائم من احتمالات وسلبيات، خصوصا انه يتزامن، وواقع حكومي يعاني الخلل والضعف، ومع ظروف يشهدها لبنان في هذه الفترة، أشد دقة وصعوبة من الظروف التي كانت سائدة في فترات الفراغ السابقة، حيث أن لبنان لم يكن قد سقط، كما هو اليوم، في ازمة بلغت في انهيارها حدا خطيرا جدا".

وبحسب المصادر عينها، فإنّ التشخيص الديبلوماسي للأزمة الرئاسية بات متيقنا من انسداد الافق اللبناني، وما يدور في الاروقة الديبلوماسية يعكس حقيقة انّ البعثات باتت لا تعير اهتماما لجلسات الانتخاب الفاشلة التي أخرجت من اطار المتابعة الجدية لمجرياتها المكرّرة لفشل تلو الآخر في انتخاب رئيس للجمهورية، وتؤكد في كل جلسة عمق الفوارق الفاصلة ما بين الاطراف اللبنانيين، التي انحدرت بلبنان الى واقع شديد التعقيد يأسره، ويبعث على الخوف من ان يفتح الآفاق اللبنانية على تداعيات شاملة.

ولفتت المصادر الى ان هذا التشخيص، بما فيه من مخاوف، أخذ حيّزاً مهمّاً في نقاش حول تطورات الملف الرئاسي، حصل أخيرا بين سفير دولة اوروبية معنية بالشأن اللبناني، ومسؤول كبير، عبّر خلاله السفير المذكور اكثر من مرة عن انّ وضع لبنان دقيق جدا ومقلق، ويفاقم هذا القلق استغراق الاطراف اللبنانيين في ما سمّاها السفير "لعبة تعطيل متبادل لانتخاب رئيس لبنان، وليس تسهيلا متبادلا". وقال ما حرفيته: "أولوية المجتمع الدولي أن يرى رئيس لبنان وقد انتخب بصورة عاجلة، ولكننا في هذا الوضع الصادم، بتنا ننظر الى الأزمة الرئاسية في بلدكم، من باب استحالة توصّل اللبنانيين الى حلّ توافقي لهذه الازمة".

الإعلان
إقرأ أيضاً