09 آب 2017 - 13:15
Back

بالفيديو - ملخص مباريات اليوم الثاني من بطولة كأس اسيا بكرة السلة

الفيليبين اسقطت الصين في أولى المفاجآت ...وايران التهمت الهند بفارق 47 نقطة Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, اسيا,كأس,الفيليبين اسقطت الصين في أولى المفاجآت ...وايران التهمت الهند بفارق 47 نقطة
episodes
بالفيديو - ملخص مباريات اليوم الثاني من بطولة كأس اسيا بكرة السلة
حقق المنتخب الفيليبيني فوزا مستحقا على نظيره الصيني بنتيجة (96-87) وهو الأول منذ عشر سنوات . وجاءت الارباع على الشكل التالي (26-16) (53-39) (76-70) قدّم الفريق الفيليبني مستوى لافت خصوصا في الربعين الاوليين حيث تسيد الساحة بشكل مطلق وسجل اكبر فارق في اللقاء وصل الى 17 نقطة (47-30).
الإعلان
 
فيما ساد الضياع لاعبو المنتخب الصيني الذين لم يتمكنوا من مجاراة خصمهم رغم انهم يتمتعون بالطول الفارع الا انهم فشلوا خصوصا تحت السلة. في الربعين الاخيرين انتفض لاعبو المنتخب الصيني وتمكنوا من تقليص الفارق تدريجيا والتقدم لاول مرة في المباراة بفارق نقطتين (80-82) وسط ضياع في صفوف لاعبي المنتخب الفيليبين ، الذين عادوا وانتفضوا في الدقائق الاخيرة وحسموا المعركة لمصلحتهم.
 
افضل مسجل للفائز تيرينس روميو بـ26 نقطة، وللخاسر ايلون غي 18 نقطة.
 
  
 
 

وفي مباراة ثانية، إلتهم المنتخب الإيراني نظيره الهندي المتواضع بنتيجة (101-54) وقد جاءت باهتة وبطيئة وخالية من الإثارة والحماس بفعل الفارق الهائل في المستوى الفني بين الطرفين. وأتت نتيجة الأرباع كالآتي: (29-18) (50-22) (79-39).

 

وتفوق الإيرانيون في كلّ شيء على أرض الملعب من دون أن يتركوا فرصة واحدة لمنافسيهم بالدخول في أجواء اللقاء الذي كان من طرف واحد منذ بدايته حتى صافرة النهاية، وكان أبرزهم حامد حدادي الذي سجل 20 نقطة و 4 كرات مرتدّة و 8 تمريرات حاسمة، في حين ساد التردد والضياع صفوف منتخب الهند بحيث لم يتمكن أيّ من لاعبيه من تسجيل أكثر من 10 نقاط أو التقاط أكثر من 5 كرات مرتدة، وبدوا مستسلمين تماماً أمام الهجمات المتتالية لمنتخب إيران الذي أصبح أول فريق يتخطى حاجز الـ 100 نقطة في البطولة الحالية.

 
 
 
 

لا شكّ انّ منتخبي قطر والعراق يتنافسان على حصد البطاقة الثالثة في المجموعة الثانية لضمان أمل التأهّل إلى الدّور التالي، وذلك في ظلّ وقوعهما إلى جانب الفيليبين والصين الذين وقفا سابقا على منصات التتويج في غير مناسبة قارّية.واسفرت المبارة الثالثة عن فوز العراق(75-66).

 

قطر بدورها ذاقت طعم التتويج البرونزيّ لكنّ المدرّب المحنّك قصيّ حاتم تلقّى ضربة مؤلمة بسبب غياب لاعبه الأميركي سامي مونرو ،بسبب كسر في إصبعه، قبل أيّام قليلة على انطلاق البطولة. 

حاتم صاحب الخبرة الواسعة عرف كيف يعيد العنابي إلى جوّ اللقاء مع نهاية الربع الثاني مع تقليص الفارق الى نقطتين نتيجة تألّق لاعبه سعد عبد الرحمن صاحب النقاط 23 الذي أكد في نهاية المباراة أنّ التشكيلة افتقدت كثيرا للمجنس سامي مونرو، ملمّحا إلى أنّ غيابه كان السبب في الخسارة.

 

في الربع الثالث انهار الدفاع القطري أمام اللعب الجماعي لبلاد الرافدين مع تسجيل 5 لاعبين 10 نقاط وأكثر، بينهم كيفين غالوي نجم الهومنتمن سابقا بتسجيله 16 نقطة.في المحصلة، أنسى لاعبو منتخب العراق مشاكل شعبهم اليومية واهدوهم فوزا ثمينا 75-66.

 
 
 
 

سوريا كادت تفاجأ الأردن وخسرت بالثواني الأخيرة 66-68 المواجهة العربية حلّت في المجموعة الأولى أيضاً بين منتخبي سوريا والأردن. فرض الأردنيون إيقاعهم في انطلاقة المباراة وجعلوا الفارق يزيد عن الضعف لمصلحتهم مع نهاية الرّبع الأوّل 28-12.

 

دخول طارق الجابي من مقاعد البدلاء كان فأل خير لسوريا، وسجّل حضورا لافتا في التسجيل ليحقّق 16 نقطة في الربع الثاني، في حين غاب صاحب الخبرة الدّولية ميشال معدنلي عن مستواه المعهود.

 

دخل المنتخب السوريّ في الرّبع الثالث بمعنويات مرتفعة، واضحة تعليمات المدرّب نيناد كردزتش في غرف تبديل الملابس، فقاتلوا بشراسة على المتابعات وضغطوا بدفاعهم المحكم لينتهي الربع الثالث بفارق 3 نقاط لمصلحة الأردن. تابع السوريون بالضغط في الربع الأخير حيث ذاقوا طعم التقدّم للمرّة الأولى بعد تخلّف بلغ 17 نقطة.

 

كادت المباراة أن يحرزها الجانب السوري لمصلحته بعدما قلّص الفارق لنقطة وحيدة في الثواني 9 الأخيرة لكنّه فشل في تحقيق مفاجأة قوية ليخسر المباراة 66-68.

 
إقرأ أيضاً