27 نيسان 2021 - 05:33
Back

انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الفعلية أكبر مما تعلنه الدول

وهذه الفجوة لا ترجع إلى خطأ معين من دول ما، وإنما إلى اختلاف الأساليب العلمية المتبعة في حساب الانبعاثات في البيانات الوطنية Lebanon, news ,lbci ,أخبار الغلاف الجوي, الاحتباس الحراري,ثاني أكسيد الكربون,وهذه الفجوة لا ترجع إلى خطأ معين من دول ما، وإنما إلى اختلاف الأساليب العلمية المتبعة في حساب الانبعاثات في البيانات الوطنية
episodes
انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الفعلية أكبر مما تعلنه الدول
Lebanon News
اكتشف علماء تفاوتاً كبيراً بين ما تعلنه الدول من حجم الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري والكمية التي تشير النماذج المستقلة إلى بلوغها الغلاف الجوي فعلياً.

وذلك التفاوت يكاد يعادل حجم الانبعاثات الناتجة عن الولايات المتحدة في السنة إذ يبلغ حجمه نحو 5.5 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا. وهذه الفجوة لا ترجع إلى خطأ معين من دول ما، وإنما إلى اختلاف الأساليب العلمية المتبعة في حساب الانبعاثات في البيانات الوطنية التي تعلنها الدول بموجب اتفاقية باريس للمناخ المبرمة عام 2015 والأساليب المستخدمة في النماذج الدولية.
الإعلان

وفي هذا السياق، قال جاكومو جراسي أحد معدي الدراسة والذي يعمل بمركز الأبحاث المشترك التابع للمفوضية الأوروبية: "إذا كانت النماذج والدول تتحدث لغة مختلفة، فسيكون تقييم التقدم المناخي في البلدان أكثر صعوبة... وكي نعالج هذه المشكلة، نحتاج لطريقة نقارن بها بين تلك التقديرات".

وقد تعني تلك الفجوة في حجم الانبعاثات، التي أوضحتها الدراسة المنشورة في دورية (نيتشر كلايمت تشينج) الشهرية يوم الاثنين، أنه يتعين على بعض الدول تعديل خفض انبعاثاتها. على سبيل المثال، تظهر نماذج أعدتها الولايات المتحدة ودول أخرى مساحات من الغابات الخاضعة لإدارة البشر، والتي تمتص ثاني أكسيد الكربون، أكبر مما تشير إليه حسابات النماذج المستقلة.

وتوصلت الدراسة إلى أن تقديرات الدول، المبنية على تعريفات أكثر مرونة لتلك المساحات، تظهر مساحات من الغابات الخاضعة لإدارة بشرية حول العالم تزيد حوالي ثلاثة مليارات هكتار عما تشير إليه النماذج المستقلة.
وتكمن الخطورة هنا في أن بعض الدول قد تعلن عن مساحات غابات تمتص كميات كبيرة من الانبعاثات وتتقاعس عن فعل ما يلزم لخفض الانبعاثات الصادرة من السيارات والمنازل والمصانع.

ومع سعي الدول للالتزام بتعهداتها بخفض الانبعاثات في إطار اتفاقية باريس بحيث لا يتجاوز ارتفاع درجات الحرارة في العالم 1.5 درجة مئوية عن مستوي ما قبل العصر الصناعي، قد يثير هذا التفاوت معضلة أكبر.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً