02 أيلول 2019 - 14:10
Back

نصرالله للإسرائيليين: احفظوا تاريخ 1 أيلول 2019 لأنه بداية مرحلة جديدة من الوضع عند الحدود

أعلن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن عملية المسيّرتين في الضاحية كانت عملية فاشلة Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, إسرائيل,نصرالله,أعلن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن عملية المسيّرتين في الضاحية كانت عملية فاشلة
episodes
نصرالله للإسرائيليين: احفظوا تاريخ 1 أيلول 2019 لأنه بداية مرحلة جديدة من الوضع عند الحدود
Lebanon News
Whatsapp
اشترك بخدمة whatsapp المجانية عبر الـ LBCI
أعلن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن عملية المسيّرتين في الضاحية كانت عملية فاشلة فالمسيرة الأولى لم تحقق الهدف الذي جاءت من أجله والثانية فشلت في تحقيق الهدف.

وقال نصرالله في كلمة له خلال احياء الليلة الثالثة من ليالي عاشوراء إن "إسرائيل الطاغية والمتكبرة والتي تدّعي بأنها تمتلك أقوى جيش في المنطقة خلال 8 أيام رآها العالم خائفة وقلقة"، وقال:"أكبر خط أحمر إسرائيلي منذ عشرات السنين كسرته المقاومة اللبنانية في عملية أمس".
الإعلان

وأوضح السيد نصر الله تعليقا على العملية التي نفذتها المقاومة يوم أمس أنها لم تكن فقط أمس بل من الخطاب يوم الاحد الماضي إلى ما بعد العملية التي نفذت أمس"، مشيراً الى أن "ما حصل بدأ ليلة الأحد تمثل بحادثتين الاولى الغارات الاسرائيلية والقصف الاسرائيلي في محيط دمشق ما أدى إلى استشهاد عنصرين وبعد ساعات قليلة عملية المسيرتين المفخختين في الضاحية الجنوبية".

وقال الأمين العام لحزب الله إننا "منذ الساعات الاولى أعلنا أننا لن نسكت ولن نقبل بفرض معادلات جديدة ولن نقبل بتضييع انجازات حرب تموز ولذلك قلنا اننا سنرد قطعا".

وأوضح السيد نصر الله ان "ردنا يتألف من عنوانين عنوان ميداني على الحدود مع فلسطين المحتلة والثاني يرتبط بملف المسيرات الإسرائيلية في سماء لبنان".
 
وتابع: "على الجهة اللبنانية، بقي الجيش مرابطا والناس في حال معنوية عالية، أما المقاومة، فقد عملت في وضح النهار، ومسيراتهم في السماء، وقد تعمدنا ألا نعمل في الليل، وهذا من أسباب التأخير، إضافة إلى أن المقاومة ضربت بالعمق، وليس على الشريط، ومع ذلك صبرت المقاومة، وعندما حصلت على الهدف أصابته، وبكل تأكيد".
 
ولفت الى أن "ما حصل منذ يوم الخطاب الاحد الماضي حتى امس كان عقابا للعدو ونحن أمام عملية متعددة الاشكال، اخلاء الحدود عند الشريط الشائك ولم يعد هناك خط أزرق ولا حدود دولية والحدود تم إخلاءه ولم يعد هناك أي جندي أو آليات، والطريق الترابية كانت خالية واليوم بدأوا يظهرون لان العملية انتهت أمس، حيث كانوا قاموا بإخلاء مواقع أمامية بالكامل أي هربوا، وهذا أكثر من المتوقع فأنا قلت لهم "انضبوا" فهم هربوا، وتم إخلاء ثكنات بكاملها ومنها فيها مقرات عسكرية على الحدود وفي العمق".
 
وأضاف: "نحن انتقلنا من الرد من أرض لبنانية محتلة، إلى أرض فلسطين المحتلة، وهذا أمر جديد، وإذا ما اقتضى الأمر، سيكون الرد في العمق أكبر".





إقرأ أيضاً