08 أيلول 2021 - 00:49
Back

المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 4 مدنيين في إدلب بقصف مدفعي لقوات النظام

المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 4 مدنيين في إدلب بقصف مدفعي لقوات النظام Lebanon, news ,lbci ,أخبار قتلى, إدلب,المرصد السوري لحقوق الإنسان,المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 4 مدنيين في إدلب بقصف مدفعي لقوات النظام
episodes
المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 4 مدنيين في إدلب بقصف مدفعي لقوات النظام
Lebanon News
قتل أربعة مدنيين، بينهم طفل وشابة، الثلاثاء في قصف مدفعي شنّته قوات النظام السوري على مدينة إدلب، آخر معقل رئيسي للمعارضة في البلاد، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد الذي يتّخذ مقرّاً له في بريطانيا لكنّه يعتمد في معلوماته على شبكة واسعة من المصادر الميدانية في سوريا إنّ هذا أول قصف من نوعه منذ نحو 10 أشهر يخلّف قتلى في المدينة الواقعة في شمال غرب البلاد.
الإعلان

وأوضح المرصد أنّ القتلى هم "امرأة ورجل يشغل منصب نائب رئيس جامعة إدلب للشؤون الإدارية وطفله ورجل آخر" وقد سقطوا "جرّاء قصف مدفعي نفّذته قوات النظام على حي الضبيط بمدينة إدلب، ومنتزه عائلي على أطراف المدينة".

وأوضح أنّ المرأة قضت في القصف على حيّ الضبيط في حين سقط القتلى الثلاثة الآخرون في القصف على المنتزه.

من جانبه أفاد مراسل لوكالة فرانس برس أنّه شاهد في حيّ الضبيط "مدنيّين ومسعفين وهم ينقلون جثة شابة على نقّالة من بيتها ويضعونها داخل سيارة إسعاف"، فيما سارع أشخاص تجمهروا في المكان إلى الفرار خوفاً من تجدّد القصف. 

وتضمّ إدلب نحو ثلاثة ملايين شخص نزح ثلثاهم من أنحاء أخرى من البلاد التي تشهد حرباً منذ أكثر من عقد.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وفصائل معارضة للنظام أقلّ نفوذاً على نصف مساحة إدلب ومحيطها. 

ويسري منذ السادس من آذار 2020 وقف لإطلاق النار في المنطقة عقب هجوم واسع شنّته قوات النظام بدعم روسي على مدى ثلاثة أشهر، ودفع بنحو مليون شخص الى النزوح من منازلهم، وفق الأمم المتحدة.

ولا يزال وقف إطلاق النار صامداً إلى حدّ كبير، على الرّغم من خروق متكرّرة، لكنّ قوات النظام صعّدت منذ حزيران قصفها في جنوب المنطقة. 

وأكّد الرئيس بشار الأسد في خطاب ألقاه إثر أداء القسم الدستوري لولاية رابعة، عزمه على استعادة المناطق الخارجة عن سيطرته. وقال "تبقى قضية تحرير ما تبقى من أرضنا نصب أعيننا". 

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً