02 أيلول 2022 - 12:23
Back

الإجتماع الوزاري لمجموعة العشرين يتعهد تسريع الإنتقال إلى طاقة أنظف

الإجتماع الوزاري لمجموعة العشرين يتعهد تسريع الإنتقال إلى طاقة أنظف Lebanon, news ,lbci ,أخبار طاقة,مجموعة العشرين,الإجتماع الوزاري لمجموعة العشرين يتعهد تسريع الإنتقال إلى طاقة أنظف
episodes
الإجتماع الوزاري لمجموعة العشرين يتعهد تسريع الإنتقال إلى طاقة أنظف
Lebanon News
اختتمت محادثات حول الطاقة لمجموعة العشرين في بالي اليوم، بتعهد الاقتصادات الرائدة في العالم تسريع الانتقال إلى طاقة أنظف، لكن من دون التوصل لاتفاق ملزم في وقت يواجه المسؤولون صعوبة في تجاوز خلافات بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا.
      
وارتفعت أسعار الطاقة بشكل كبير منذ أن شنت موسكو هجومها العسكري، وتسعى العديد من الدول الغربية جاهدة لإيجاد مصادر بديلة في مسعى لقطع العلاقات مع روسيا.
الإعلان
      
وشكلت الاضطرابات في مجال الطاقة ضغوطا على الجهود العالمية للتصدي للتغير المناخي. 
      
وقدمت إندونيسيا المضيفة خطة في المحادثات تحدد مبادئ لتسريع الانتقال "العادل" إلى طاقة أكثر اخضرارا، وصادقت عليها دول مجموعة العشرين. 
      
وأعلن وزير الطاقة الإندونيسي عريفين تشريف أن "ميثاق بالي" غير الملزم، والذي يتضمن مبادئ لتحقيق صفر انبعاثات، وافق عليه جميع الأعضاء. 
     
ولم يُكشف عن التفاصيل لكن الوزير أشار الى أن الخطة تهدف لتعزيز التخطيط الوطني للطاقة وتنفيذها لتحسين أمن الطاقة وكفاءتها وتعزيز الاستثمار والتمويل.
      
وقال تشريف في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت اليوم: "وزراء الطاقة في مجموعة العشرين وجهوا إشارة قوية إلى السوق مفادها أن صانعي السياسة يتخذون إجراءات لتعزيز البيئة المواتية للاستثمار". ولفت الى أن المسؤولين أخفقوا في التوصل إلى توافق حول بيان مشترك بسبب "الخلافات بين الدول" في الاجتماع الذي استمر ليوم. 
      
ونددت دول عدة، من بينها بريطانيا وفرنسا، بالغزو الروسي لأوكرانيا وقالت إنه زعزع استقرار إمدادات الطاقة. 
      
وقال مصدر قريب من الاجتماع لوكالة فرانس برس إن حضور روسيا المنتدى يعني أنه لا يمكن التوصل إلى توافق بشأن بيان. ولفت المصدر الى أن "أزمة الطاقة الحالية تظهر الحاجة الملحة لتسريع الانتقال في مجال الطاقة". 
      
وحضر أيضا ممثلون عن الولايات المتحدة والسعودية وأستراليا وألمانيا والهند وجنوب إفريقيا والاتحاد الأوروبي، وفق قائمة اطلعت عليها وكالة فرانس برس.
      
وتأتي محادثات الطاقة في أعقاب نقاشات حول البيئة لمجموعة العشرين في بالي الأربعاء انتهت أيضا بدون بيان مشترك، مما يعكس الانقسامات بين الدول الأعضاء حول كيفية معالجة تغير المناخ.  
     
ورأى وزير المناخ البريطاني ألوك شارما أن على الحكومات "إعادة النظر وتعزيز" التزاماتها لتحقيق صفر انبعاثات. وكتب على تويتر الأربعاء: "يجب ألا يكون هناك أي تراجع في الالتزامات".
      
وتسبق محادثات هذا الأسبوع قمة للقادة في تشرين الثاني والتي قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إن نظيره الروسي فلاديمير بوتين سيحضرها رغم عزلة موسكو.
الإعلان
إقرأ أيضاً