04 تشرين الثاني 2022 - 00:43
Back

شولتس يلتقي الرئيس الصيني في بكين بإطار زيارة مثيرة للجدل

شولتس يلتقي الرئيس الصيني في بكين بإطار زيارة مثيرة للجدل Lebanon, news ,lbci ,أخبار بكين, الرئيس الصيني,شولتس,شولتس يلتقي الرئيس الصيني في بكين بإطار زيارة مثيرة للجدل
episodes
شولتس يلتقي الرئيس الصيني في بكين بإطار زيارة مثيرة للجدل
Lebanon News
استقبل الرئيس الصيني شي جينبينغ الجمعة في بكين المستشار الألماني أولاف شولتس، أول زعيم من الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع يزور الصين منذ بداية تفشي فيروس كورونا. 
      
وقال الرئيس الصيني إن زيارة شولتس لبكين "تعزز التعاون العملي" مع ألمانيا، وفق ما نقلت عنه محطة "سي سي تي في" الحكومية.
الإعلان
      
من جهته أبلغ المستشار الألماني الرئيس الصيني بأنه يرغب في "زيادة تطوير" التعاون الاقتصادي مع الصين رغم "وجهات النظر المختلفة" بين البلدين.
      
وأضاف شولتس متحدثا إلى الرئيس الصيني "نريد أيضا أن نناقش كيف يمكننا تطوير تعاوننا في مواضيع أخرى: تغير المناخ والأمن الغذائي والدول المثقلة بالديون"، حسبما قال مصدر حكومي ألماني لوكالة فرانس برس.
      
وصرح مصدر في الحكومة الألمانية لوكالة فرانس برس بأن شي استقبل شولتس في قصر الشعب صباح الجمعة. ومن المقرر أن يلتقي شولتس لاحقا رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ.
     
ووصل المستشار الألماني إلى بكين صباح الجمعة في زيارة مثيرة للجدل وسط تزايد التحدي الغربي للنظام الاستبدادي في الصين. 
     
وتستغرق هذه الزيارة بضع ساعات وهي الأولى لزعيم في الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع منذ بداية جائحة كوفيد.
      
وتعهّد شولتس الأربعاء عدم تجاهل القضايا الجدلية خلال زيارته الصين.
     
وكتب في صحيفة "فرانكفورتر ألغيماينه تسايتونغ" قبيل الزيارة "نسعى إلى التعاون، وهو أمر يصب في مصلحة الجانبين. لن نتجاهل القضايا المثيرة للجدل".
     
وعدّد شولتس سلسلة "مواضيع صعبة" سيطرحها تشمل احترام الحريات المدنية وحقوق الأقليات العرقية في شينجيانغ والتجارة الدولية الحرة والمنصفة.
     
لكن زعيم أكبر قوة اقتصادية في أوروبا واجه انتقادات على خلفية الزيارة، حتى إن أعضاء ضمن ائتلافه الحكومي أعربوا عن قلقهم حيال اعتماد ألمانيا الشديد على بكين التي يزداد استبدادها.
      
وتفاقمت حدة هذه المخاوف بعدما وجدت ألمانيا نفسها في وضع صعب جراء اعتمادها على واردات الغاز الروسي إذ عانت أزمة طاقة بعدما خفضت موسكو الإمدادات على وقع ارتفاع منسوب التوتر جراء حرب أوكرانيا.
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً