07 تشرين الثاني 2022 - 12:52
Back

مفاوضات بين الحكومة الإثيوبية وقادة تيغراي بشأن تطبيق اتفاق السلام

مفاوضات بين الحكومة الإثيوبية وقادة تيغراي بشأن تطبيق اتفاق السلام Lebanon, news ,lbci ,أخبار اتفاق السلام, قادة تيغراي, الحكومة الإثيوبية,مفاوضات,مفاوضات بين الحكومة الإثيوبية وقادة تيغراي بشأن تطبيق اتفاق السلام
episodes
مفاوضات بين الحكومة الإثيوبية وقادة تيغراي بشأن تطبيق اتفاق السلام
Lebanon News
أجرى مسؤولون من الحكومة الفدرالية الإثيوبية والمتمردين في منطقة تيغراي الإثنين محادثات في نيروبي بشأن سبل نزع سلاح المتمردين المنصوص عليه في اتفاق سلام موقع في 2 تشرين الثاني، وفق ما أكد مراسلو وكالة فرانس برس. 
      
ومن شأن "اتفاق السلام الدائم من خلال وقف دائم لأعمال العنف" أن يضع حداً للحرب التي اندلعت منذ تشرين الثاني في شمال البلاد، بين متمردي تيغراي والجيش الفدرالي الاثيوبي وحلفائه: جيش أريتريا المجاورة وقوات وميليشيات من المناطق الحدودية مع تيغراي.  
الإعلان
     
ويقوم "القادة العسكريون" الاثنين في نيروبي وفق الاتفاق بـ"مناقشة سبل تنفيذه وتحديدها بالتفصيل، لاسيما مسألة نزع السلاح"، وفق ما ذكّر بيان صادر عن الاتحاد الافريقي الوسيط في المحادثات التي تعقد في بريتوريا لمدة تسعة أيام.
     
وأكد الاتحاد الأفريقي أن الاجتماع سيفضي أيضا إلى "خارطة طريق لوصول المساعدات الإنسانية فوراً وعودة الخدمات في منطقة تيغراي". 
      
وأفاد المفاوضون الرئيسيون من الطرفين في مؤتمر صحافي في نيروبي بأن رئيس أركان القوات المسلحة الاثيوبية الماريشال برهانو جولا والقائد العام لقوات المتمردين في تيغراي الجنرال تاديسي وريدي، سيترأسان المفاوضات. 
      
وقال رضوان حسين مستشار رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد للأمن القومي لصحافيين "وقّع القادة السياسيون الاتفاق لكن قادتنا العسكريين سيمهدون الطريق لتنفيذ سريع".
      
وأضاف "الأهم هو توفير الغذاء والدواء لسكان" تيغراي، لذلك "ننتظر أن يقول لنا الجنرال والماريشال إن الطريق آمن"، مشيرا إلى أنه ينتظر اتفاقاً "اليوم". 
      
وتفتقر تيغراي منذ أكثر من عام إلى خدمات أساسية مثل الكهرباء والاتصالات والبنوك والوقود، وكذلك إلى المساعدات الإنسانية منذ استئناف القتال في 24 آب، بعد هدنة استمرت خمسة أشهر أتاحت عودة تسليم مساعدات تدريجياً. 
      
وكذلك أكد رئيس وفد متمردي تيغراي غيتاتشو رضا أن على "تاديسي وبرهانو وضع تصور لتنفيذ الاتفاق... العمل على استمرار وقف إطلاق النار وطبعاً إسكات الأسلحة إلى الأبد".
      
وأضاف "توفير الأدوية بسرعة سيحسن الثقة بيننا". 
     
ولا يزال الوصول إلى شمال إثيوبيا غير متاح أمام الصحافيين، ومن غير الممكن التحقق من أن القتال توقف فعلاً بعد عقد الاتفاق. 
      
واتهم محققون تابعون للأمم المتحدة أديس أبابا بارتكاب جرائم محتملة ضد الإنسانية في تيغراي واستخدام المجاعة كسلاح حرب، وهو ما نفته السلطات الإثيوبية. 
      
وشهد الصراع انتهاكات على نطاق واسع ارتكبها الطرفان وحصيلته غير معروفة، وتصفه مجموعة الأزمات الدولية ومنظمة العفو الدولية بأنه "أحد أكثر" النزاعات "دموية في العالم".  
 
     
الإعلان
إقرأ أيضاً