LBCI
LBCI

إليك 6 عوامل تحول شعرك إلى اللون الرمادي!

موضة وجمال
2023-11-20 | 07:40
مشاهدات عالية
شارك
LBCI
شارك
LBCI
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
إليك 6 عوامل تحول شعرك إلى اللون الرمادي!
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
7min
إليك 6 عوامل تحول شعرك إلى اللون الرمادي!

إليك 6 عوامل تحول شعرك إلى اللون الرمادي!

يعتبر تحول الشعر إلى اللون الرمادي ظاهرة طبيعية تصاحب الشيخوخة عند معظم الأشخاص، وهي علامة واضحة على التقدم في السن، ولكن هل تساءلت يومًا ما الذي يسبب هذا التحول حقًا؟

عندما يتحول الشعر إلى اللون الرمادي، فذلك يرجع إلى التدهور التدريجي للخلايا الصبغية داخل بصيلات الشعر. اللون الطبيعي لشعرنا يأتي من الميلانين، وهي صبغة تنتجها خلايا متخصصة تسمى الخلايا الصباغية. تقوم هذه الخلايا بحقن الميلانين في خلايا الشعر، مما يحدد لونه الطبيعي، سواء كان أشقر أو بني أو أسود أو أحمروفق ما نقل موقع نيويورك بوست.

ومع تقدمنا في السن، تبدأ الخلايا الصباغية في إنتاج كمية أقل من الميلانين، مما يتسبب في انخفاض تدريجي في صبغة الشعر. بمرور الوقت، تتوقف بعض بصيلات الشعر عن إنتاج الميلانين تمامًا، مما يؤدي إلى نمو الشعر الرمادي أو الأبيض.

إليك المزيد لتعرفه عن هذه العملية المعقدة ومجموعة العوامل الوراثية والبيئية ونمط الحياة التي تؤثر عليها:

1. علم الوراثة
يؤثر التركيب الجيني الخاص بك بشكل كبير على الوقت الذي قد يبدأ فيه شعرك بالشيب. توقيت ووتيرة هذه العملية تمليها إلى حد كبير الجينات. إذا كان الشيب المبكر موجودًا في عائلتك، فهناك احتمال أكبر أن تعاني أيضًا من الشيب المبكر.

بعض الجينات مسؤولة عن تنظيم إنتاج الميلانين. يمكن أن تؤثر الاختلافات في هذه الجينات على كمية الميلانين التي ينتجها جسمك ومعدل انخفاض الخلايا الصبغية في بصيلات الشعر مع مرور الوقت.

ويلعب العرق أيضًا دورًا في هذا الاستعداد الوراثي. على سبيل المثال، غالبًا ما يعاني الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة من الشيب في وقت أبكر من أولئك ذوي البشرة الداكنة بسبب الاختلافات في إنتاج الميلانين.

في حين أن علم الوراثة يمهد الطريق للوقت الذي قد يبدأ فيه شعرك بالتحول إلى اللون الرمادي، فإن عوامل أخرى مثل الإجهاد والتدخين والنظام الغذائي والتأثيرات البيئية يمكن أن تسرع العملية. ومع ذلك، فإن المخطط الجيني هو المحدد الأساسي لشيب شعرك.

2. الإجهاد
لا يتسبب التوتر بشكل مباشر في تحول الشعر إلى اللون الرمادي، ولكن هناك علاقة بين التوتر المزمن والشيب المبكر.

الآلية الدقيقة ليست مفهومة تمامًا، لكن الإجهاد لفترات طويلة يمكن أن يؤثر على الجسم بطرق مختلفة، بما في ذلك احتمال تسريع عملية الشيب.

عندما تشعر بالتوتر، يفرز جسمك هرمونات مثل الكورتيزول، والتي، عند إنتاجها بكميات زائدة على مدى فترة طويلة، يمكن أن تؤثر على وظائف الجسم الطبيعية. هناك بعض الدلائل من الدراسات على أن التوتر يمكن أن يعطل الخلايا الجذعية الصباغية، التي تلعب دورًا في إنتاج صبغة الشعر. قد يؤدي هذا الاضطراب إلى تقليل إنتاج الميلانين، مما قد يؤدي إلى الشيب المبكر.

في حين أن التوتر ليس السبب الوحيد للشعر الرمادي، فإن إدارة مستويات التوتر من خلال تقنيات الاسترخاء وممارسات اليقظة الذهنية ونمط الحياة الصحي قد تساعد بشكل غير مباشر على إبطاء الشيب لدى بعض الأفراد.

3. التدخين
يرتبط التدخين بالشيخوخة المبكرة، بما في ذلك الشيب المبكر للشعر. المواد الكيميائية الموجودة في السجائر والسموم التي تطلقها يمكن أن يكون لها آثار ضارة على الجسم، بما في ذلك بصيلات الشعر وإنتاج الميلانين.

يمكن للمكونات الضارة الموجودة في دخان التبغ أن تسبب الإجهاد التأكسدي، الذي يدمر الخلايا. هذا الإجهاد التأكسدي يمكن أن يعطل الأداء الطبيعي للخلايا الصباغية، مما يؤدي إلى انخفاض في إنتاج الميلانين وظهور الشعر الرمادي في وقت مبكر.

4. نقص التغذية
يمكن أن يساهم نقص التغذية في ظهور الشيب المبكر للشعر، على الرغم من أن العلاقة السببية المباشرة بين أوجه القصور المحددة والشعر الرمادي ليست واضحة دائمًا.

يعد الحفاظ على نظام غذائي متوازن غني بالعناصر الغذائية الأساسية أمرًا بالغ الأهمية للصحة العامة، بما في ذلك صحة شعرك. تلعب بعض العناصر الغذائية أدوارًا أساسية في إنتاج الميلانين، الصبغة المسؤولة عن لون الشعر. على سبيل المثال، يمكن أن يؤثر نقص الفيتامينات مثل B12 وD وE والمعادن مثل النحاس والحديد على إنتاج الميلانين وصحة الشعر بشكل عام. عندما يفتقر الجسم إلى هذه العناصر الغذائية الحيوية، فقد يؤثر ذلك على صحة ووظيفة بصيلات الشعر، مما قد يؤدي إلى تغيرات في لون الشعر.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن نقص التغذية يمكن أن يؤثر على صحة الشعر، إلا أن الوراثة والعمر وعوامل أخرى تساهم أيضًا بشكل كبير في عملية الشيب الطبيعية. قد يؤدي نقص التغذية إلى تسريع العملية في بعض الحالات، لكنه قد لا يكون السبب الوحيد للشعر الرمادي.

5. الحالات الطبية
غالبًا ما تؤثر بعض الحالات الطبية على الصحة العامة للجسم ويمكن أن تؤثر على تصبغ الشعر نتيجة لذلك. بعض هذه الشروط تشمل:

البهاق: حالة جلدية تفقد فيها بقع من الجلد الخلايا الصباغية، مما يؤدي إلى ظهور بقع بيضاء. في بعض الأحيان، يمكن أن يؤثر البهاق أيضًا على الشعر، مما يسبب الشيب المبكر أو تبييض الشعر في المناطق المصابة.

اضطرابات المناعة الذاتية: يمكن أن تؤثر بعض أمراض المناعة الذاتية على الاستجابة المناعية للجسم، مما يؤدي إلى تلف الخلايا الصباغية أو التدخل في إنتاج الميلانين.

اضطرابات الغدة الدرقية: يمكن أن تؤثر التغيرات في مستويات هرمون الغدة الدرقية، وخاصة قصور الغدة الدرقية، على وظائف الجسم المختلفة، بما في ذلك صحة الشعر.

في حين أن هذه الحالات الطبية يمكن أن تساهم في الشيب المبكر، فمن الضروري استشارة أخصائي الرعاية الصحية للتشخيص والعلاج المناسبين. قد تساعد معالجة الحالة الطبية الأساسية في إدارة أو إبطاء تقدم الشيب المبكر في بعض الحالات.


6. التعرض للملوثات
يمكن للملوثات مثل انبعاثات المركبات والملوثات الصناعية والمعادن الثقيلة وبعض المواد الكيميائية أن تولد إجهادًا مؤكسدًا في الجسم، مما قد يؤدي إلى تلف الخلايا الصباغية. التعرض لفترات طويلة للملوثات يمكن أن يتداخل مع قدرة الخلايا على إنتاج الميلانين. ونتيجة لذلك، قد يتحول الشعر إلى اللون الرمادي قبل الأوان أو يفقد صبغته الطبيعية.

إن تقليل التعرض للملوثات من خلال تغيير نمط الحياة، وتقليل التعرض لدخان السجائر والعيش في بيئات أقل تلوثًا قد يساعد في دعم صحة الشعر بشكل عام وربما يبطئ الشيب المبكر.

ومن المثير للاهتمام أن الشعر لا "يتحول" فعليًا إلى اللون الرمادي؛ ينمو بهذه الطريقة من الجذور.

لذلك، عندما تلاحظين وجود شعر رمادي، فذلك لأن بصيلات الشعر الجديدة تنتج شعرًا من دون صبغة.

وعلى الرغم من الاعتقاد السائد بأن نتف شعرة رمادية واحدة سيؤدي إلى نمو شعيرات عدة أخرى مكانها، إلا أن هذه أسطورة. لن يؤدي نتف الشعر الرمادي إلى نمو المزيد في مكانه، ولكن من الأفضل تركه بمفرده لأن النتف المستمر يمكن أن يؤدي إلى إتلاف بصيلات الشعر. 

على الرغم من عدم وجود طريقة مثبتة علميًا للتخلص من الشيب نهائيًا، إلا أن بعض التغييرات أو العلاجات في نمط الحياة مثل صبغات الشعر أو المكملات الغذائية أو إجراءات معينة للعناية بالشعر قد تساعد في إبطاء عملية الشيب أو إخفاءها مؤقتًا.

إن فهم سبب تحول الشعر إلى اللون الرمادي هو بمثابة غوص رائع في تعقيدات عملية الشيخوخة في جسم الإنسان. وهذا جزء طبيعي من الحياة يختبره الكثير من الناس، وهو بمثابة تذكير واضح بمرور الوقت وتفرد التركيب الجيني لكل فرد.


آخر الأخبار

موضة وجمال

عوامل

اللون

الرمادي!

LBCI التالي
بعد معاناتها وخجلها من مظهر حاجبيها... شابة تقوم بعملية زرع والنتيجة أبهرتها! (صور)
إشترك لمشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك
حمل الآن تطبيق LBCI للهواتف المحمولة
للإطلاع على أخر الأخبار أحدث البرامج اليومية في لبنان والعالم
Google Play
App Store
We use
cookies
We use cookies to make
your experience on this
website better.
Accept
Learn More