10 أيلول 2022 - 02:16
Back

الالوان طبعت اطلالات الملكة اليزابيث الثانية مدى عقود

الالوان طبعت اطلالات الملكة اليزابيث الثانية مدى عقود Lebanon, news ,lbci ,أخبار إطلالات, ألوان,الملكة إليزابيث الثانية,الالوان طبعت اطلالات الملكة اليزابيث الثانية مدى عقود
episodes
الالوان طبعت اطلالات الملكة اليزابيث الثانية مدى عقود
Lebanon News
عُرفت الملكة إليزابيث الثانية بمظهر فريد عكس أسلوباً شخصياً اختارته لنفسها ليتطابق مع منصبها، فكانت تعتمد بزات بألوان زاهية وقبعات تنسّقها مع ملابسها وقفازات مرتبة، بحسب تحقيق لـ"وكالة الصحافة الفرنسية".
 
واعتمدت الملكة خلال السنوات السبعين التي حكمت فيها المملكة المتحدة تدرّجات الألوان كلّها في إطلالاتها، بدءاً من الأصفر الناصع وصولاً إلى الأخضر الفليو والفوشيا والأزرق الملكي.
الإعلان
 
ويعتبر حفيدها هاري أنّ إطلالتها كانت "مذهلة ومثالية" أيّاً كان اللون الذي تعتمده.
 
وتولى مصممو أزياء ومستشارو موضة كانوا يعملون لمصلحة الملكة تطوير أسلوبها الفريد على مر الزمن، ومن بينهم نورمان هارتنيل الذي صمّم فستان زفافها معتمداً الحرير كقماش طرّزه بـ10 آلاف حبة لؤلؤة ورصّعه بالكريستال. وأذهلت إطلالة الملكة هذه البريطانيين الخارجين آنذاك من الحرب العالمية الثانية.
 
وصمم هارتنيل أيضاً فستان الحرير الذي ارتدته في حفلة تنصيبها عام 1953.
 
وأوضح هارتنيل أنّه التصميم مستوحى من "السماء والأرض والشمس والقمر والنجوم وأي شيء يمكن تطريزه على فستان سيكون تاريخياً".
 
وفي إحدى المرات، قال هاردي إيميس، وهو مصمم الملكة المعتمد رسمياً بين عامي 1955 و1990 وتولى تصميم البزة الزهرية التي ارتدتها خلال الاحتفال باليوبيل الفضي على توليها العرش عام 1977 إنّ "تصميم ملابس الملكة ليس بمهمة سهلة".
 
وحرصت أنجيلا كيلي لأكثر من عقدين على أن تكون إطلالات الملكة مثالية دائماً. وانضمت هذه الإنكليزية المتحدرة من عائلة متواضعة في ليفربول إلى الفريق المعني بأزياء الملكة إليزابيث الثانية سنة 1993، وأصبحت منسقة ملابسها الخاصة عام 2002.
 
وفي فترة الحجر الصحي الذي فُرض نتيجة انتشار وباء كوفيد-19، تولت كيلي بنفسها قص شعر الملكة، على ما تروي في كتاب أجاز قصر باكنغهام نشره.
 
ومع أنّ الملكة كانت زبونة مخلصة، إلا أنّ تنسيق إطلالاتها لم يكن بالمهمة السهلة، لأنّ اللباس الملكي يخضع لقواعد معيّنة وعلى أفراد العائلة المالكة أن يحذروا من أي خطوة خاطئة في هذا الشأن.
 
 
 
 

الإعلان
إقرأ أيضاً