26 تشرين الأول 2019 - 04:50
Back

أخيرًا لبنان ينتفض ضد النظام الذي يبقينا منقسمين (واشنطن بوست)

أخيرًا لبنان ينتفض ضد النظام الذي يبقينا منقسمين (واشنطن بوست) Lebanon, news ,lbci ,أخبار واشنطن بوست, ثورة,تظاهرات,
episodes
أخيرًا لبنان ينتفض ضد النظام الذي يبقينا منقسمين (واشنطن بوست)
Lebanon News
كنتُ في المستشفى مع ابنتي ليلة 17 أكتوبر/تشرين الأول عندما سمعتها – مجموعة من الأصوات البعيدة تتحرك في وسط لبنان. بينما كنتُ في صدد قياس درجة حرارة ابنتي، ارتفعت الأصوات وكذلك الغضب.

لم أشعر بالحيرة بهذا القدر في حياتي. ابنتي كانت في حاجة لي، ولكني أردتُ الانضمام إليهم بشدة – ليس كصحفية بل كمواطنة. بدأت الاحتجاجات بعد أن حاولت الحكومة فرض ضريبة على مكالمات “وتساب” المجانية. لكنها سرعان ما تطورت لتصبح شيئًا أكبر – انتفاضة ضد نظام سياسي واقتصادي فاسد لا يهتم إلا بالحفاظ على انقسام الناس.
الإعلان

التصقتُ بشاشة التلفاز واستمعتُ بشغف إلى هتافات الجماهير. لم أكن أعتقد مطلقًا أن التظاهرة يمكن أن تغير من الأمور، لكن هذه المرة مختلفة. هل كانوا يهتفون “حكم الرئيس يجعل البلاد تعاني من الجوع؟” “تسقط حكومة سعد الحريري شريك ميشال عون؟”
 
الآن يمكنني سماعهم من داخل المستشفى. في البداية، كان هناك المئات، ثم الآلاف، غضبهم موجَّه إلى المصارف والسياسيين المتحالفين معهم. هتفوا: “كلهم، كلهم، نصر الله واحد منهم.” “تسقط حكومة سعد الحريري، شريك ميشال عون.”

كان صوت بيروت يخرق إحدى أكبر المحرمات السياسية منذ عام 1990. كانوا ينتقدون الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، الذي لا يُذكَر اسمه دون أن يسبقه لقب “السيد”.

لم يمر وقت طويل قبل أن تنتقل ساحة رياض الصلح في وسط بيروت من مجرد مضيفة لتظاهرة إلى مركز الانتفاضة. لقد اشتقتُ إلى هذه اللحظة منذ نهاية الحرب الأهلية في لبنان.

رأت الممرضة في المستشفى مدى حيرتي، لذلك ابتسمت وقالت إنها ستعتني بابنتي حتى أتمكن من الانضمام إلى الانتفاضة. عندما وصلتُ إلى ساحة رياض الصلح، كان لبنان بأسره هناك – ليبراليون ويساريون وأشخاص من الطبقة العاملة وطلاب جامعيون وأتباع “حزب الله” وحركة “أمل” من الضاحية، وسُنّة ودروز ومسيحيون.
 
لم يعد الأمر يتعلق بفرض ضريبة – إنها ثورة ضد النظام. ولكن أبعد من ذلك، إنها أيضًا حركة ضد النظام السياسي الطائفي.

على عكس موجة تظاهرات الربيع العربي، فإنّ الشعب اللبناني الذي ملأ الشوارع ليلة بعد ليلة لا يثور ضد مستبد واحد أو حزب واحد. يحكم لبنان نظام من الأحزاب ذات المصالح المتضاربة، لكنهم جميعًا يتفقون على شيء واحد: الحفاظ على الانقسامات الطائفية لغرض حماية أجنداتهم. النظام مسموم، لكنه يضمن سيطرة القادة على أتباعهم. هؤلاء الرجال الأقوياء هم الذين يحكمون البلاد – بمساعدة المصارف القوية التي موّلتهم – يستفيدون من الاقتصاد بينما تظل الطبقتان الوسطى والدنيا منقسمة. هذا ليس بالأمر الجديد – إنه الواقع منذ تأسيس لبنان.

أدى ذلك إلى نوع من الاستقرار والازدهار حتى عام 1975، والذي جاء على حساب المسلمين، لذلك أصبح الوضع متفجرًا. عاد النظام نفسه إلى الظهور بعد الحرب كجزء من مشروع رفيق الحريري الاقتصادي. استمرت آليات النظام في النجاح، لكن هذه المرة على حساب المسيحيين الذين خسروا الحرب في عام 1975. استحوذ الشيعة و”التيار الوطني الحر” على السلطة بعد اغتيال الحريري. على عكس السنوات التي سبقت الحرب الأهلية وسنوات الطفرة الاقتصادية للحريري، لم تكن هناك رؤية اقتصادية يمكن أن تحافظ على استمرارية النظام الطائفي.
 
يفتقر “حزب الله” إلى مشروع اقتصادي، كما لعب حزب الرئيس دورًا في دفع لبنان إلى الديون (والتي تقدر بنحو 155 في المائة من إجمالي الناتج المحلي). تصاعد الخطاب الطائفي في غياب رؤية اقتصادية.

الآن يتم استنزاف موارد البلاد بسبب قرار “حزب الله” الانضمام إلى الحرب في سوريا ويطالب المقرضون الدوليون بالدفع. ماذا كان حل الدولة؟ فرض ضرائب جديدة على الشعب.

عندما يكون الناس عاطلين عن العمل ويعانون من الجوع والإحباط، فإن الطائفية والمحسوبية كافية للحفاظ على السيطرة. تم تمزيق ملصقات رفيق الحريري، وهو رمز سني. تم إحراق صور عون، الزعيم المسيحي الشهير منذ الثمانينات. والآن “حزب الله” المخيف هو هدف أخر للغضب الشعبي.

كانت هناك وعود بالإصلاح، ولكن سيكون من الصعب إعادة لمّ النظام مرة أخرى. شيءٌ جديدٌ في خضم الولادة. الهوية اللبنانية غير الطائفية أصبحت في بؤرة الاهتمام.

عدتُ إلى المستشفى لأكون مع ابنتي حوالي الساعة الثالثة صباحًا. وقالت الممرضة إن درجة حرارتها ارتفعت أثناء غيابي. ومع ذلك، لم أشعر بالذنب الشديد. سامحيني يا صغيرتي. أنا أعلم أنها ستتفهم. خرجت والدتك إلى الشوارع للمطالبة بمستقبل أفضل لك.
 
واشنطن بوست
 
لقراءة المقال باللغة الانكليزية إضغط هنا
 
 
*** إن الآراء الواردة في النص تعبّر عن وجهة نظر كاتبها وبالتالي فإن موقع الـ LBCI  لا يتحمّل تبعات ما قد يترتب عنها قانوناً.
 
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ LBCI Lebanon News الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية




إقرأ أيضاً