20 تموز 2020 - 09:24
Back

هل انكسر اللبنانيون؟

هل انكسر اللبنانيون؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار 17 تشرين,لبنان,
episodes
هل انكسر اللبنانيون؟
Lebanon News
سؤال كبير أطرحه على نفسي وعلى الغير من أشهر: أين الناس؟ وأين ثوّار 17 تشرين؟
 
الناس الأبطال الذين احتشدوا بالآلاف في كل الساحات اللبنانية، الذين قاموموا بكل سلمية حضارية كل أنواع العسف والتشبيح وتحدّوا ألاعيب السلطة وحركات السياسيين الزعران ومشغّلي الطوابير الفقيرة على وقع الطبل المذهبي والطبل الهمجي وما يحمله من تقديس الصنمية.
الإعلان
 
أين هم هؤلاء اللبنانيون الأحرار من كل الطبقات والفئات والمناطق؟
 
أين تلك الشبيبة الراقية التي أدهشت العالم لشهور عديدة وجعلت لبنان قبلة الثوّار في العالم؟
 
ماذا حدث لهم بعدما انهار البلد وعمّ الجوع البيوت؟
 
البعض يقول أن الأجهزة الأمنية بمختلف فروعها وعسسها لعبت وتلعب دورا في ترهيب الناس وبث القرف في نفوسهم عبر بث الزعران في صفوفهم.
 
والبعض الآخر يقول أن كورونا أرعبت الجميع فشلّتهم عن الحركة، وأن ارتفاع الدولار بلبل حياة الناس فباتوا في ضياع.
 
غير أن كل هذه الأسباب لم تشكل قناعة تامة عندي وما زلت في حال تساؤل: أين هم الثوار اللبنانيون الذين اجترحوا العجائب منذ شهور بعنادهم واصرارهم وعزيمتهم وإبداعاتهم؟؟
هل انطفأ النور بعدما غسّل السياسيون الوطن وكفّنوه؟؟؟
 
هل استرجاع المال المنهوب من جيوب السياسيين أصبح مجرّد شعار؟
 
هل انتصرت الميليشياوية الحاكمة من جديد؟
 
إن جلّ ما يرعبني أن يكون اليأس الذي يطوف في نفوسنا نحن الكهول قد تسلّل إلى نفوس الشبيبة اللبنانية، لأن ذلك يؤذن بموات الوطن، لأن وطنا بلا نبض الشبيبة الثائرة لحقّها في العيش الحرّ هو مجرّد مزرعة للأغنام مشلوحة على ضفاف البحر المتوسط.

                                                      حسين الجسر

 
 
*** إن الآراء الواردة في النص تعبّر عن وجهة نظر كاتبها وبالتالي فإن موقع الـ LBCI  لا يتحمّل تبعات ما قد يترتب عنها قانوناً.
 
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ LBCI Lebanon News الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية




الإعلان
إقرأ أيضاً