31 آب 2020 - 06:21
Back

الفدائي الثاني مصطفى أديب

واستطراداً أقول متوجّسا للسيد أديب من عامة الأمثال: "لو فيها خير ما رماها الطير" Lebanon, news ,lbci ,أخبار رئاسة الحكومة,مصطفى أديب,واستطراداً أقول متوجّسا للسيد أديب من عامة الأمثال: "لو فيها خير ما رماها الطير"
episodes
الفدائي الثاني مصطفى أديب
Lebanon News
مصطفى أديب رجلٌ كريمُ المحْتدِ ذو خُلقٍ كريم وكفاءةٍ علميةٍ عالية وسيرةٍ مهنيةٍ جيدة، وهو الى حدّ كبير يُشبه حسان دياب الفدائي الأول، فسيرة الرجلين نظيفة ومشرقة وهو مطلبُ الناس فعلا لكنّه ليس المطلب الأوحد وليس بالخبز وحده يحيا الانسان.
 
واستطراداً أقول متوجّسا للسيد أديب من عامة الأمثال: "لو فيها خير ما رماها الطير"
الإعلان
 
هذا منصبٌ كبيرٌ لوطنٍ متكسّر بين مجموعات الديَبة الكواسر الذين ما زالوا مكشّرين عن أنيابهم ليحتفظوا بذبيحتهم حتى لو أصبحت جيفة.
 
الناس يريدون اسماً يخرج من رحمهم لا من جبّة الطائفة وكواليس رؤساء الحكومة السابقين والمرفوضين من الناس مثل أندادهم في الطوائف الأخرى سواء في رئاستي الجمهورية والمجلس أو سائر النواب التابعين لزعماء القبائل كلّها بمختلف طوائفها ومذاهبها.
 
والقول توهّما أن مصطفى أديب هو خيار ماكروني ليس بريئا ولا مهمّا، فنحن لا نريد من ماكرون اختيار رئيس الوزراء بل نريد منه إن كان جادا وصادقا أن يساعدنا نحن الناس على التنفّس عبر التخلّص من هذه الطبقة المنخورة الوقحة الكاتمة على أنفاسنا والرابضة على رؤوسنا بقوة التشبيح والأمر الواقع.
 
من السذاجة أن نحلم أن هؤلاء السياسيين سيتنحون جانبا ولو مؤقتّا كما اقترح عليهم ماكرون،ويتركوا لرئيس الوزراء أمر تشكيل حكومة تلبّي مطالب الناس مستبعدا أي سياسي منها.
 
أيها الناس... الذئبة لا تلد إلا ذئبة فكيف تتوقعون منها أن تلد فوارس... وكيف تحلمون أنّها ستترككم تستولدون حكومة أحرار أكفياء تُنهض الوطنَ من ركامه؟
 
ام هل تطلبون من هذه الذئاب ان تلغي نفسها  أو تتحوّل بفعل عجائبي إلى حملان؟؟؟
 
هذا هرفٌ وتخيّل فهؤلاء لا يرحلون إلا بالقوة وبغير ذلك كلنا في الحضيض قاعدون.
 
أتمنى الخير لمصطفى أديب الآدمي وجلّ ما أخشاه أن يكون حسان دياب الثاني.
 
 
 
 
*** إن الآراء الواردة في النص تعبّر عن وجهة نظر كاتبها وبالتالي فإن موقع الـ LBCI  لا يتحمّل تبعات ما قد يترتب عنها قانوناً.
 
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ LBCI Lebanon News الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية




الإعلان
إقرأ أيضاً