16 تشرين الثاني 2020 - 07:06
Back

ذاهبونَ إلى غزّة

ذاهبونَ إلى غزّة Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,كورونا,
episodes
ذاهبونَ إلى غزّة
Lebanon News
كتب حسين الجسر: 

الكورونا باقية بيننا حتى الصيف القادم وليس لدينا سوى الدعاء والكمّامة والاحتياط، وهذه المصيبة ليست بسبب الدولة العاجزة قطعا، ولكن ليخفّف حمد حسن وزير الصحة صواريخه علينا، فقبل ان يؤمّن طعوم الكورونا كما يدّعي، فليؤمن للبنانيين طعوم الكريب العادي والذي ما زال مفقودا حتى اللحظه.
الإعلان

الذي يشفع قليلا باللبنانيين أن ثلثهم في الغربة، مما يؤمن للقاطنين سد الرمق عبر التحاويل المالية وإن أصبحت قليلة، فالمئة دولار تسعف ما دامت تساوي 800000ل.ل، لكن هذه الميزة ستفقد الكثير من فعاليتها حينما يفلس المصرف المركزي ويوقف الدعم عن الوقود والدواء والطحين. هذا المصير آت خلال أشهر.

وخلال أشهر ستتوقف الكهرباء لأن الدولة عاجزة عن السداد، وستتوقف الانترنت وهي أصبحت أساسية في حياة الناس وأعمالها، ولن يكون بمقدور الموتيرات تعويض الكهرباء ولن يستطيع السواد الأعظم من اللبنانيين تأمين كلفتها العالية حينما تصبح وفق الدولار الحقيقي، ناهيك عن موسم البرد وانعدام التدفئة في معظم البيوت.

هذه حقائق وليست تقوّلات، ومن لا يريد أن يصدّق، إيمانا منه أن هذه الأمور لا تحصل لدينا، نقول له: من كان يصدّق ان الجهاز المصرفي سينهار في أكبر سرقة موصوفة في عصرنا، اشتركت فيها المصارف مع رجالات الدولة؟؟

ومن قال أن على رأسنا خيمة؟؟؟هذا انشاء عربي عشنا عقودا عليه. نحن لسنا أفضل من فنزويللا وإيران والعراق وسوريا...

نحن اليوم متروكون لقدرنا كشعب لبناني، فحكّامنا عاجزون وعجزة ومربوطون من قرونهم ،فلنفهم هذه الحقيقة ولنتيقّن منها،حتى نؤمن إيمانا قاطعا أن لا خلاص لنا سوى بأنفسنا كشعب،وأننا ذاهبون الى الموت.

مما تخافون بعد ايها اللبنانيون ؟؟أنتم ذاهبون الى غزة لا محالة،فمما تخافون بعد ولما لا تقومون من جديد لكسر هذا القدر المقيت؟

غزة البائسة والفقيرة والمقطوعة عن العالم والتي لا يملك أطفالها حتى مياه الشرب،غزة تقول لنفسها: على رأسي عدو غاشم غاصب يقتلني ويجوّع اطفالي ....أما نحن ماذا سنقول ؟ أهلنا من لحمنا ودمنا يغتصبوننا ويذلّوننا ويقودوننا الى الذل والجوع والموت...

لا تنتظروا من الدول الكبرى ان تنقذكم فهي ليست كاريتاس،قتقعدوا "كالولايا"تنتحبون وتندبون.. فهذه الدول الكبرى هذه تتعامل مع الشعوب الحية فقط...وترسل للشعوب الميتة أكاليل الانتحاب الانساني الكاذب.

قوموا من جديد فليس لكم والله الا انفسكم....
 
 
 
*** إن الآراء الواردة في النص تعبّر عن وجهة نظر كاتبها وبالتالي فإن موقع الـ LBCI  لا يتحمّل تبعات ما قد يترتب عنها قانوناً.
 
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ LBCI Lebanon News الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية




الإعلان
إقرأ أيضاً